المقاومة تقترب من تحرير عدن.. وهادي: أصبح العيد عيدين

المقاومة تقترب من تحرير عدن.. وهادي: أصبح العيد عيدين

16 يوليو 2015
الصورة
المقاومة الشعبية تحقق انتصارات كبيرة بعدن (فرانس برس)
+ الخط -
أعلن الناطق باسم المقاومة في مدينة عدن جنوبي اليمن، علي الأحمدي، السيطرة شبه الكاملة على منطقتي "المعلا" و"كريتر" فيما تبقى منطقة وحيدة يسيطر عليها الحوثيون والموالون للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، وهي منطقة "التواهي" وسط أنباء عن مفاوضات تتم حالياً لانسحابهم.

وأوضح الأحمدي في بيان، مساء اليوم الخميس، أن "آليات المقاومة والجيش المشكل من أبناء عدن ومناطق الجنوب انطلقت بعد أن تم تمهيد مدفعي بالدبابات نحو المعلا وكريتر"، وقبيل المغرب تمت "السيطرة شبه كاملة على المعلا وكريتر ولا يزال التمشيط جارياً لتصفية آخر جيوب متبقية هناك ليتم التوجه للتواهي".

وتوقعت مصادر محلية في عدن أن تكون الساعات القادمة مع دخول عيد الفطر المبارك، حاسمة، في تاريخ عدن، وذلك بخروج الحوثيين من المدينة بعد حرب استمرت قرابة أربعة أشهر، ويعد التطور حاسماً بالنسبة للوضع في اليمن.

في الأثناء، وجه الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي خطاباً إلى الشعب بمناسبة العيد، معتبراً أن "العيد عيدين" في هذا العام، وذلك "في ظل أجواء البهجة والسرور والفرحة التي تجتاح قلوب اليمنيين نتيجة الانتصارات العظمية التي حققتها المقاومة الشعبية في عدن، عدن الشموخ والتحدي، عدن الصمود والإباء"، حسب تعبيره.


وأشار هادي إلى أن رمضان مر "على اليمنيين عموماً في ظل ظروف قاسية، وتعقيدات بالغة بفعل ما ألحقه الانقلابيون المتمردون من مليشيات الحوثي وصالح من عقاب جماعي من دون مراعاة لحرمة الدماء، أو لعظمة وقدسية شهر الرحمن، بل وحولوا البلاد إلى سجن كبير".

وتوجه هادي بالشكر للمقاومين في الجبهات والميادين وكذلك لوحدات "الجيش الوطني"، في مواجهة ما سمّاه "تحالف الشر والغدر والخيانة".

وأشاد هادي بالتحالف العربي الداعم للشرعية وختم "سينجلي الظلام وسينهزم المتعالون على شعبنا، الخاطفين لدولته وأحلامه، وسيعود اليمنيون ليبنوا وطنهم، وسيتعالون على جراحاتهم وآلامهم".

واتهم هادي في خطابه المليشيات الحوثية بأنها تريد عودة اليمن إلى الوراء، مستعينة بأدوات دولة العائلة التي سلمها لها صالح حقداً وانتقاماً من الشعب اليمني، الذي ثار في وجوههم في مراحل عدة من تاريخ شعبنا اليمني المجيد، وغدراً وخيانة لما توافق عليه اليمنيون في المبادرة الخليجية وآلياتها التنفيذية، ثم مخرجات الحوار الوطني.

ولفت هادي إلى أنه من عدن استعاد اليمن، مشيراً إلى أن ما تحقق فيها من انتصار، إنما هو فاتحة انتصارات مجيدة ومتوالية حتى يستعيد اليمنيون بلادهم، رافعين الرؤوس والهامات ليبيّنوا أحلامهم التي قدموا من أجلها التضحيات الجسام.

ووجه شكره لأشقائه في مجلس التعاون لدول الخليج العربي وفي مقدمتها المملكة العربية السعودية.

اقرأ أيضا: طائرة تقل مسؤولين يمنيين تهبط في مطار عدن

المساهمون