المغربيات يحاربن العنف باللون البرتقالي

المغربيات يحاربن العنف باللون البرتقالي

26 نوفمبر 2017
الصورة
حملة توعوية ضد التحرش الجنسي(Getty)
+ الخط -


تخلد ناشطات مغربيات اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد النساء هذا العام، ابتداء من يوم أمس السبت 25 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري لغاية العاشر من ديسمبر/كانون الأول المقبل الذي يصادف اليوم العالمي لحقوق الإنسان، باحتجاجات وأنشطة حقوقية وتوعوية يغلب عليها اللون البرتقالي.

واستهلت جمعيات نسائية هذه الحملة المناهضة لتعنيف المغربيات بإطلاق حملة توعية ضد ممارسة التحرش الجنسي في الفضاءات العمومية، خصوصاً وسائل النقل العام مثل الحافلات والقطارات وسيارات الأجرة، باعتبار أنها أمكنة تشهد حالات كثيرة من التحرش بالنساء.

وحذرت الجمعيات النسائية من مخاطر التحرش الجنسي ضد الفتيات والنساء في الحافلات العمومية التي تشهد ازدحاما، مشيرة إلى واقعة محاولة اغتصاب شابة داخل حافلة عمومية بالدار البيضاء قبل أسابيع خلت من طرف شبان جانحين، ولم يتدخل لصدهم أي راكب ولا حتى السائق.

وطالبت فيدرالية رابطة حقوق النساء من الحكومة تقديم المزيد من الدعم اللوجيستي والمالي لمراكز إيواء النساء ضحايا العنف، بعد أن تراجع عددها من 14 إلى 10 مراكز، جراء نقص الإمكانات المادية ونفاد موارد هذه الجمعيات التي تفتح أبوابها للإنصات للنساء المعرضات للعنف.



وعن الإحصائيات الخاصة بتعنيف النساء، أفادت المنظمة النسائية ذاتها بتسجيل 6729 حالة عنف على الأقل عام 2016، لافتة إلى أن أكبر عدد من حالات العنف سجل ببني ملال (409)، والدار البيضاء (349)، وورززات (249)، وسلا (204)، والفقيه بنصالح (189)، وتمارة (148)، والرباط (98)، وكلميم (74)، والعرائش (22).

وبحسب المصدر ذاته، فإن العنف النفسي يأتي في المقدمة بـ 2962 حالة، أي 47.63 في المائة من الحالات المسجلة، متبوعة بالعنف السوسيو اقتصادي بـ 1700 حالة (27.33 في المائة)، والعنف الجسدي بـ890 حالة (6.66 في المائة)، والعنف الجنسي بـ253 حالة (4.07 في المائة).

وسبق لمندوبية التخطيط، وهي مؤسسة حكومية، أن أوردت أرقاما بخصوص العنف ضد النساء، منها أن ستة ملايين مغربية تتراوح أعمارهن بين 18 و64 عاما تعرضن لشكل من أشكال العنف، منها 3.8 ملايين في المدن و2.2 مليون في الأرياف.

المساهمون