قوات المعارضة السورية تستكمل سحب السلاح الثقيل من خطوط المواجهات في إدلب

إدلب
عامر السيد علي
08 أكتوبر 2018
+ الخط -

استكملت فصائل المعارضة السورية المسلحة العاملة في إدلب، شمال غربي البلاد، اليوم الإثنين، سحب سلاحها الثقيل من خطوط المواجهات مع قوات النظام في أطراف المحافظة، تنفيذاً لاتفاق "سوتشي" الذي توصّل إليه رئيسا تركيا رجب طيب أردوغان وروسيا فلاديمير بوتين، وأعلنت معظم فصائل المعارضة الموافقة عليه.

وقال مصدر من "الجبهة الوطنية للتحرير"، وهي أكبر تكتل مسلح للمعارضة في إدلب، لـ"العربي الجديد"، إن الفصائل التابعة للجبهة استكملت، اليوم، سحب الدبابات والمدافع والرشاشات الثقيلة من خطوط المواجهة مع قوات النظام في إدلب وحدود حماة واللاذقية وحلب.


وأوضح المصدر أن المعارضة بدأت بسحب السلاح قبل يومين، مشيراً إلى أن العملية تزامنت مع سحب "هيئة تحرير الشام" التي لم تعلن عن موقفها من الاتفاق، العديد من الآليات الثقيلة من المنطقة المتفق عليها.

وأضاف أن هذه الخطوة جاءت بعد تقديم ضمانات من الجانب التركي بعدم إخلال روسيا بالاتفاق، وحق المعارضة بالرد في حال حصول أي خرق من الجانب الآخر.

كما أشار المصدر إلى أن المعارضة المسلحة لن تسلم سلاحها لأي جهة كانت، لعدم ثقتها بالجانب الروسي، الذي اعتاد خرق الاتفاقيات والمواثيق منذ تدخله في سورية أواخر سبتمبر/ أيلول عام 2015.

وفي 17 سبتمبر/ أيلول الفائت، أعلن الرئيسان التركي والروسي، في مؤتمر صحافي، عن اتفاق لإقامة منطقة منزوعة السلاح تفصل بين مناطق النظام ومناطق المعارضة في إدلب.

ونص الاتفاق على إقامة منطقة منزوعة السلاح بعمق 15 إلى 20 كلم على خطوط التماس بين قوات النظام وفصائل المعارضة عند أطراف إدلب وأجزاء من ريف حماة الشمالي وريف حلب الغربي وريف اللاذقية الشمالي.

ذات صلة

الصورة
إلدب: وقفة في ذكرى مجزرة دير بعلبة (العربي الجديد)

سياسة

نظم ناشطون، مساء اليوم الأحد، وقفة وسط ساحة السبع بحرات في مدينة إدلب شمالي غرب سورية، للتذكير بواحدة من أبشع المجازر التي ارتكبها جيش النظام السوري.
الصورة
شعاره: نعم للطبيعة لا للصخب

منوعات وميديا

حوّل الشاب الثلاثيني السوري، عبد الله درويش، سيارته إلى مشروع للتخييم المتنقل بين الطبيعة في تركيا، وذلك في ظل الأوضاع الصعبة، بسبب تفشي وباء كورونا والقيود التي تحدّ من حركة الناس.
الصورة
وقفة في إدلب بذكرى مجزرة الكيميائي في دوما (فيسبوك)

سياسة

نظم عشرات المدنيين وقفة تضامنية وسط مدينة إدلب، في الساعة السابعة مساء اليوم الأربعاء، مع ذوي ضحايا مجزرة الكيميائي في مدينة دوما في الغوطة الشرقية بمحافظة ريف دمشق، التي ارتكبت فجر 7 إبريل/ نيسان 2018.
الصورة
وقفة في إدلب في ذكرى مجزرة خان شيخون (العربي الجديد)

سياسة

نظم عشرات الناشطين والمدنيين، اليوم الأحد، وقفة احتجاجية وسط مدينة إدلب، شمالي غرب سورية، في الذكرى الرابعة لمجزرة الكيميائي التي شهدتها مدينة خان شيخون لتذكير العالم بالمجزرة التي ارتكبها النظام السوري بحق المدنيين.

المساهمون