المعارضة السورية توقع مع النظام على اتفاق تهجير الوعر

13 مارس 2017
الصورة
خروج المدنيين والمسلحين على دفعات (بهاء الحلبي/فرانس برس)
+ الخط -

وقّعت "لجنة حي الوعر" الممثلة للمعارضة السورية المسلحة وأهالي الحي اتفاق التهجير مع قوات النظام السوري، برعاية موفد روسي اليوم الإثنين في مدينة حمص.

وكانت لجنة الحي قد توصلت إلى الاتفاق مع النظام السوري السبت الماضي، بضغط روسي وتهديد من النظام بإبادة الحي. 

ونصّ الاتفاق على تهجير مقاتلي المعارضة السورية والمدنيين الرافضين لعقد مصالحة مع النظام السوري إلى شمال البلاد.

وفي السياق نفسه، ذكر المتحدث باسم "مركز حمص الإعلامي"، محمد السباعي، لـ"العربي الجديد"، أن بنود الاتفاق لم تتغير في الغالب، واللجنة عادت إلى الحي بعد التوقيع، وسيصدر بيان من قبلها توضح فيه بنود الاتفاق بشكل كامل.

وينص الاتفاق على خروج من يرغب من الحي على دفعاتٍ، كل سبعة أيام دفعة تضم ما يصل إلى 1500 شخص إلى أن ينتهي عدد الخارجين.


ومن المتوقع أن يتم بموجب هذا الاتفاق تهجير نحو 20 ألف شخص من المقاتلين وعائلاتهم، إضافة إلى الراغبين بالخروج من حي الوعر.

ووفقاً للاتفاق، ستكون وجهة التهجير إلى محافظة إدلب وإلى الريف الشمالي لمدينة حمص، في حين سيتم تسوية أوضاع من يرغب بالبقاء في الوعر، بعد ستة أيام من توقيع الاتفاق.

وبموجب الاتفاق تتم التسوية بعد أن يسلّم الشخص سلاحه إن كان مسلحاً، وأن يقوم بتسوية وضعه إن كان مطلوباً للنظام السوري.

وينص الاتفاق أيضاً، على ألا تدخل قوات النظام إلى الحي إلا بعد مرور ستة أشهر، ولكن سوف تدخل الشرطة التابعة للنظام والشرطة العسكرية الروسية في هذه الفترة، وسيتم تشكيل لجنة من الحي لمتابعة أمور التفاوض، وسيبقى نحو 300 مسلح لضمان أمن الحي بالتنسيق مع قوات النظام.

كما يقضي الاتفاق بفتح الطريق لعودة أهالي حي الوعر وخروج الموظفين والطلاب وإدخال الطعام ومستلزمات الحي من مدينة حمص.

ويأتي تهجير أهالي حي الوعر بعد حصار فرضته قوات النظام السوري والمليشيات التابعة لها، منذ 27 أكتوبر/تشرين الأول عام 2013، وهو آخر حي تسيطر عليه المعارضة السورية المسلحة في مدينة حمص، التي يطلق عليها السوريون اسم "عاصمة الثورة".