المرشحون الديمقراطيون للرئاسة الأميركية منقسمون حول عزل ترامب

23 ابريل 2019
الصورة
حذر ساندرز من نتائج عكسية لمسألة العزل (Getty)
أظهر المرشحون الديمقراطيون لانتخابات الرئاسة الأميركية للعام 2020، ليل أمس الإثنين، اختلافاً في وجهات النظر حول مسالة عزل الرئيس الأميركي الحالي دونالد ترامب، مسلطين الضوء على انقسام داخل الحزب حول ما إذا كان مجهود ليس أكيداً نجاحه لطرد ترامب من البيت الأبيض قد يطغى ويمنع تركيز الاهتمام على أجندة تهم الناخبين أكثر.

وأدلى المرشح الديمقراطي عن ولاية فرماونت بيرني ساندرز، للمرة الأولى بشكل مباشر، بدلوه حول مسألة عزل ترامب، قائلاً إن على مجلس النواب بالكونغرس القيام بتحقيق صعب (حول عرقلة ترامب للعدالة)، لكنه حذر من أن تصب المعركة السياسية لصالح الرئيس الحالي.

ويتعارض موقف ساندرز مع مواقف أعضاء آخرين من الجناح التقدمي في الحزب الديمقراطي، بمن فيهم منافسته السيناتورة إليزابيث وارن، التي قدمت بدورها ترشيحها للرئاسة الأميركية العام المقبل.

وأطلقت وارن خطاباً حماسياً داعية الديمقراطيين لعدم تفويت الفرصة لعزل ترامب. وانضمت إليها في هذا الموقف السيناتورة كمالا هاريس، من كاليفورنيا، وهي مرشحة رئاسية أيضاً.

وفيما يبدو الجمهور غير متحمس لمتابعة معركة عزل ترامب، يسعى الديمقراطيون في الكونغرس وكذلك المرشحون منهم للرئاسة لإيجاد الطريقة الأنجع للرد على تقرير المحقق الخاص في التدخل الروسي في رئاسيات 2016، روبرت مولر.

وكانت وارن أول المرشحين الديمقراطيين للرئاسة التي دعت إلى عزل ترامب بعد صدور تقرير مولر.

المرشحة آمي كلوبوشار، من مينيسوتا، قالت لقناة "سي إن إن"، أمس، إن تقرير مولر "صادم" و"يجب محاسبة ترامب"، لكنها رأت أن مسألة العزل "تعود لمجلس النواب".

بدوره، قال عمدة ساوث بيند في إنديانا، والمرشح للرئاسة أيضاً، بيت بوتيجيغ، الذي يتقدم سريعاً في استطلاعات الرأي: "أظن أنه يستحق العزل، ولكن كذلك سأترك الأمر لمجلس النواب ومجلس الشيوخ لإيجاد طريقة لذلك".

من جهته، قال ساندرز، الذي يتصدر استطلاعات الرأي ويتقدم في جمع الأموال لحملته، إنه "رغم أن ترامب هو أخطر رئيس في التاريخ الحديث لبدلنا، لكن الهدف الأساسي هو كيفية إلحاق الهزيمة به في الانتخابات".


ولفت المرشح التقدمي إلى أنه "إذا كان خلال فترة العام ونصف العام المقبلة، حين ندخل في قلب الانتخابات، كل ما سيتحدث عنه الكونغرس هو عزل ترامب - ترامب ترامب ترامب ومولر مولر مولر – بدلاً من العناية الصحية والأجور وتغير المناخ، أخشى أن يصب ذلك لمصلحة ترامب".

هاريس من جهتها، انضمت إلى دعوة وارن لعزل ترامب، لكنها قللت من احتمال حدوث ذلك مع مجلس شيوخ يسيطر عليه الجمهوريون.

وقالت هاريس "أظن أن الكونغرس عليه أن يبدأ اتخاذ الخطوات اللازمة نحو العزل"، مضيفة أن تقرير مولر "أظهر الكثير من الأدلة أن ترامب قام بعرقلة العدالة. لكنها توقعت أن يحمي الجمهوريون في "الشيوخ" الرئيس الأميركي، عبر رفضهم تأمين الثلثين اللازمين لطرده من البيت الأبيض.

وأضافت "علينا أن نكون واقعيين حول ما ستكون عليه النتيجة النهائية، لكن هذا لا يعني أنه لا يجب علينا أن نذهب في اتجاه إجراءات العزل".

وفيما يبدي الكثير من الديمقراطيين قلقهم من "سياسة العزل"، شددت إليزابيث وارن من جهتها، على أن المسألة تتعلق بحماية نظام الحكم الأميركي، وقالت "هذه ليست سياسة، بل هي قضية مبدأ، حول ما نوع الديمقراطية التي نريدها".

من جهتهم، حذر كبار الديمقراطيين في مجلس النواب، الإثنين، من التسرع في إجراءات العزل، من دون القيام بتحقيقات في الكونغرس من شأنها بناء قضية متماسكة ضد ترامب، بحسب مشرعين. لكن استراتيجيين في الحزب يقولون إن معارضي العزل يفتقدون لحجة بناءة.