المدرب البرازيلي سامبايولـ"العربي الجديد":صلاح لن يتفوق على رونالدو وميسي

المدرب البرازيلي سامبايو لـ"العربي الجديد": صلاح لن يتفوق على رونالدو وميسي

04 يوليو 2019
الصورة
سامبايو يشيد بقدرات صلاح(Getty)
+ الخط -
أكد المدرب البرازيلي والنجم السابق سيزار سامبايو، أن قطر ستنجح في تنظيم المونديال في عام 2022، وقال سامبايو في حوار مع "العربي الجديد " إن كأس العالم ستكون هذه المرة مختلفة وممتعة لعشاق الكرة.

واعتبر سامبايو وهو يعمل اليوم مديرا فنيا في نادي بالميراس البرازيلي، أن محمد صلاح ليس باستطاعته منافسة ميسي ورونالدو اللذين سيطرا على الكرة العالمية لمدة عشر سنوات، وتحدث سامبايو أيضا عن الظاهرة البرازيلية نيمار في هذا الحوار:



في انتظار المونديال الذي ستنظمه قطر في عام 2022، هل تعتقد أن هذا البلد لديه المقومات لتنظيم حدث عالمي كهذا؟

كأس العالم كما تعلمون حدث رياضي عالمي، وهي الأهم في أجندة لعبة كرة القدم. وأعتقد أن قطر تتطور على جميع المستويات، وخاصة في مجال الرياضة والبنية التحتية والملاعب. حسب ما علمت، دولة قطر بصدد تطوير تشريعاتها وقوانينها.

صحيح أن قطر دولة صغيرة وعدد سكانها قليل، لكن الدولة استطاعت أن تبني الملاعب والفنادق وشبكة هامة من المواصلات مثل المترو والقطار وهناك استثمارات لافتة للنظر، وقطر لها عادات وتقاليد وتراث ولا بد أن تستفيد من هذه المقومات.

أتوقع نجاحا في التنظيم، خاصة أن المسافات متقاربة بين المدن وبالإمكان أن يحضر المشاهدون أكثر من مباراة في يوم واحد.

كأس العالم كما هو معروف من تجارب الدول السابقة التي نظمت هذا الحدث العالمي، هي جسر للتقارب بين الشعوب وتبادل الثقافات وتلاقح الحضارات.


قطر قدمت عروضا قوية في كوبا أميركا وكانت نتائجها مشرفة رغم مشاركتها لأول مرة كيف رأيت هذا الفريق؟

فعلا المنتخب القطري كان مجهزا من الناحية التدريبية، وكان يلعب بخطة تكتيكية واضحة وليست عشوائية، ما كان ينقص قطر هو الخبرة وهذا طبيعي بالنسبة لفريق معظم لاعبيه من الشبان المتخرجين من أكاديمية محلية.

أعتقد أن المنتخب القطري أمامه متسع من الوقت لكي يستكمل تحضيراته ويعد العدة للمونديال عندما يلعب على أرضه.


شاهدنا منتخبا يفرض الاحترام في مباراته الأولى أمام باراغواي التي تملك خبرة المشاركة في كوبا أميركا، كما لعب منتخب قطر بندية أمام كل من كولومبيا والأرجنتين وكان بمقدوره أن يخرج بنقطة أمام كولومبيا.


هل تعتقد أن المصري محمد صلاح لاعب ليفربول سيكون بين الثلاثة الأوائل للمنافسة على جائزة الكرة الذهبية التي تمنحها فرانس فوتبول؟ وهل سينافس صلاح ميسي ورونالدو؟

أعتقد أن محمد صلاح بمقدوره أن ينافس "الوحشين" ميسي ورونالدو اللذين هيمنا على الكرة في العالم لمدة طويلة. اللاعب المصري لديه امتيازات منها أنه يلعب في ناد إنكليزي عريق وقوي، استطاع أن يفوز بدوري الأبطال بعد غياب الأندية الإنكليزية عن منصات التتويج، ثم هو لاعب موهوب وينجح في التأقلم مع أندية أوروبية، ولا ننسى أنه لعب في سويسرا وإيطاليا واليوم ينجح في التحدي في "البريميرليغ".

الكرة الذهبية أحيانا غير منصفة وشاهدنا كيف أن لاعبين لا يستحقون الجائزة وفازوا بها، أنا شخصيا أحب هذا اللاعب وأتمنى له التوفيق، إنه مفخرة للشعب المصري الذي يعشق كرة القدم، ولكن سيكون صعبا على صلاح أن يتفوق على رونالدو وميسي.


لو كنت مكان نيمار هلى تبقى في باريس سان جرمان أم تعود لبرشلونة أو تذهب لريال مدريد؟


 لو كنت مكان نيمار لفكرت في تحسين لياقتي البدنية والاهتمام بنمط حياتي، حتى لا أكون عرضة للإصابات.

نيمار لاعب موهوب وهذا لا يختلف عليه اثنان، لكن كثرة الإصابات ونظام حياة اللاعب انعكسا على مسيرته الكروية، ونيمار يُمتع الجماهير وهو في الملعب لكن خارج الملعب مشاكله كثيرة، وأشبه نيمار بالسمكة التي لا تعيش إلا في البحر.

موضوع بقائه في باريس سان جيرمان أو العودة إلى برشلونة يعود إليه، وهو صاحب القرار الأول والأخير.

نحن نريد أن نرى نيمار مع منتخب السامبا في المونديال القادم وهو قادر على قيادة "السيليساو".


هل أسعدك منتخب "السامبا" حتى الآن في كوبا أميركا؟

استمتعت حتى الآن بالعروض، كانت قوية وأنا من أنصار منح الفرصة للاعبين الشبان، ويجب أن تكون رؤيتنا بعيدة للمستقبل ولا نعمل ليوم الغد فقط، وأفضل مثال على السياسة البعيدة هو ما بلغته اليابان في كوبا أميركا.

المساهمون