الكويت تخطط لتنفيذ مشروعات طاقة متجدّدة بـ3.5 مليارات دولار

24 فبراير 2019
الصورة
مساعٍ لتقليل الاعتماد على الطاقة الملوثة للبيئة(ياسر الزيات/فرانس برس)
+ الخط -


كشف تقرير حكومي اطلعت عليه "العربي الجديد"، أن الحكومة الكويتية وضعت خطة لتنفيذ مشاريع جديدة لإنتاج الطاقة المتجددة من الرياح والشمس، تبلغ تكلفتها 3.5 مليارات دولار، سيتم تنفيذها خلال 5 أعوام.

ويوضح التقرير الصادر عن وزارة الكهرباء والماء الكويتية، أن الحكومة تهدف إلى استخدام الطاقة المتجددة النظيفة بنسبة 15% من إجمالي استهلاكها بحلول عام 2030، حيث تسعى لتقليل الاعتماد على المصادر المستخدمة حالياً والتي ينتج عنها ملوثات للبيئة، بالإضافة إلى التخلص من الاعتماد على النفط ومشتقاته.

ويشير إلى أن أحد هذه المشاريع هو مشروع مجمع الشقايا لتوليد الطاقة المتجددة، والذي يهدف إلى تعزيز أمن الطاقة الكهربائية وتنويع مصادرها في الكويت، بالإضافة إلى توفير فرص عمل غير تقليدية وخلق اقتصاد صناعي مواز لا يعتمد على مصدر الدخل الرئيسي للدولة وهو النفط.

ويؤكد التقرير أن المشاريع المخطط لها تعد الأكبر على مستوى دول الخليج، حيث ستنفذ بالشراكة بين القطاعين العام والخاص، وتطمح الوزارة إلى أن يصل إنتاج الطاقة المتجددة في الكويت إلى نحو 4500 ميغاواط بحلول عام 2030.

وفي هذا السياق، يقول الخبير الاقتصادي في شؤون الطاقة المتجددة عادل الراشد لـ "العربي الجديد" إن الكويت بدأت فعلياً في اتخاذ خطوات جادة وناجحة لتنفيذ مشاريع الطاقة المتجددة والنظيفة، حيث تحذو الكويت طريق الدول المتقدمة للحفاظ على البيئة نظيفة وللاستفادة من الطاقة الشمسية وطاقة الرياح وتقليل الانبعاثات التي تضر بالبيئة.


ويضيف الراشد أن الكويت قطعت بالفعل شوطا كبيرا في مجال التحول نحو الطاقة المتجددة والمستدامة التي تعد أقل كلفة وأكثر حفاظا على صحة الإنسان والبيئة، خصوصا أن تأمين ما نسبته 15% من الطلب المحلي على الكهرباء بحلول العام 2030 عبر مصادر الطاقة المتجددة يتوقع أن يوفر 2.5 مليار دولار سنويا.

ويوضح أن هناك مشاريع أخرى تنتظرها الكويت، ستساهم في بلوغ النسبة المستهدفة في إنتاج الطاقة من مصادر متجددة، منها مشروع الدبدبة للطاقة الشمسية بسعة 1500 ميغاواط، والذي سيؤمن للقطاع النفطي 20% من حاجته.

ومن جانبها تقول مديرة معهد الكويت للأبحاث سميرة عمر لـ"العربي الجديد" إن مشروع الشقايا أحد المشاريع المستهدفة ضمن خطة الحكومة، سينتج الطاقة التي تحتاجها نحو 1000 وحدة سكنية ذات استهلاك متوسط بالتيار الكهربائي على مدار العام، الأمر الذي سيوفر استهلاك النفط في توليد هذه الطاقة.

وتوضح عمر أن دراسات معهد الكويت للأبحاث تمكنت من تحويل الطاقة المتجددة إلى مشروع استثماري بعوائد اقتصادية وبيئية كبيرة، حيث من المقرر أن يزود مشروع الشقايا البلاد بنحو 23 مليون كيلوواط في الساعة خلال 6 أشهر من بدء العمل فيه.

ومن جانب آخر، يقول الأمين العام المساعد في المجلس الأعلى للتخطيط الكويتي بدر الرفاعي لـ "العربي الجديد" إن أكبر المشاريع التي تنتظرها الكويت وفق مؤسسة البترول الكويتية هو مشروع الدبدبة للطاقة الشمسية بسعة ألف ميغاواط، وهو مبادرة أعلنتها المؤسسة للاستفادة من مصادر الطاقة المتجددة بإنشاء محطة للطاقة الشمسية قادرة على تأمين 15% من حاجة القطاع النفطي بالكويت للطاقة الكهربائية بحلول العام 2020.

المساهمون