الكويت تثبت أسعار 150 سلعة قبل رمضان

03 مايو 2019
الصورة
التدبير الكويتي هدفه مراقبة الأسواق التجارية وضبطها (فرانس برس)

كشف مسؤولون كويتيون عن اتخاذ قرار بتثبيت أسعار 150 سلعة، ووضع خطة لمراقبة الأسواق، بهدف ضبط أسعار السلع الرئيسية قبل شهر رمضان المبارك، الذي يحلّ في الأسبوع الأول من مايو/ أيار الجاري.

وقال ناصر الجبري، رئيس لجنة متابعة ومراقبة الأسعار في اتحاد الجمعيات الاستهلاكية لـ"العربي الجديد" إن هناك تنسيقاً بين وزارة التجارة والجمعيات التعاونية لتثبيت أسعار 150 سلعة تعود إلى 30 شركة موردة.

وأضاف الجبري أن اللجنة رصدت خلال الفترة الماضية ارتفاعاً في أسعار عدد من السلع الرئيسية ما بين 5 و10%، مشيراً إلى أن هذه الزيادة لا تنسجم مع واقع السوق العالمي، ولا حتى مع الأسواق الخليجية التي شهدت انخفاضات عدة في الفترة الماضية.

وتابع أن بعض الموردين والتجار يستغلّون اقتراب موسم رمضان، وازدياد الطلب على السلع الاستهلاكية الرئيسية، ويقومون برفع الأسعار.
وأكد مسؤول في وزارة التجارة والصناعة في تصريح لـ"العربي الجديد" أن الوزارة وضعت خطة لمراقبة الأسواق، لافتاً إلى أن فرق الرقابة التابعة لجهاز حماية المستهلك موجودة في الأسواق بداية من منتصف إبريل/ نيسان الجاري، لمراقبة الأسعار وجمع البيانات للتأكد من كميات السلع والمخزون.

وأشار إلى أن حجم سوق الأغذية الكويتي يبلغ نحو 30 مليار دولار سنوياً، وهي تعتبر ثالث أكبر سوق للأغذية في الخليج الذي يقدر إجماليه سنوياً بنحو 130 مليار دولار.

ووفق خالد السنعوسي، مدير قطاع الرقابة وحماية المستهلك، فإن هناك صعوبة في التلاعب بأسعار المنتجات في ظل الرقابة الشديدة التي تفرضها وزارة التجارة وقطاع حماية المستهلك على الأسواق المحلية.

وسجّلت أسعار الأغنام والماشية ارتفاعاً كبيراً خلال الأيام الأخيرة، فيما أرجع الاتحاد الكويتي لمربّي الثروة الحيوانية في تقرير سابق لـ"العربي الجديد" الارتفاع إلى استغلال صغار التجار المواسم لرفع الأسعار.

ووصل سعر الخروف العربي إلى نحو 100 دينار (329 دولاراً) من 80 ديناراً، بزيادة بلغت نسبتها 25%، والخروف المستورد إلى 85 ديناراً من 60 ديناراً، بارتفاع 41.6%.