الكونغرس الأميركي يبدأ تحقيقاً في مزاعم الاختراق الإلكتروني الروسي

05 يناير 2017
الصورة
الدور الروسي بالانتخابات يثير جدلاً متواصلاً (وين ماكنامي/ Getty)
+ الخط -
يدلي كبار مسؤولي المخابرات الأميركية بشهاداتهم، اليوم الخميس، عن عمليات تسلل إلكتروني تردد أن روسيا نفذتها خلال الحملة الانتخابية الرئاسية عام 2016، رغم أن الرئيس الأميركي المنتخب، دونالد ترامب، يشكك في ما توصلت إليه وكالات المخابرات بأن روسيا وراء تلك العمليات.


يأتي ذلك قبل يوم واحد من استقبال ترامب لمديري وكالات المخابرات لإطلاعه على عمليات الاختراق الإلكتروني التي استهدفت الحزب الديمقراطي. ويلوح صراع بين ترامب والديمقراطيين بل وأعضاء حزبه الجمهوري في الكونغرس الذين يشعر كثيرون منهم بالقلق من روسيا، ولا يثقون في مديح ترامب للرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، وجهوده لرأب الصدع بين الولايات المتحدة وروسيا.

ومن المقرر أن يمثل أمام لجنة الخدمات المسلحة بمجلس الشيوخ، والتي يرأسها الجمهوري جون مكين (وهو من منتقدي بوتين)، كل من مدير المخابرات العامة، جيمس كلابر، ومدير وكالة الأمن الوطني، مايك روجرز، ووكيل وزارة الدفاع لشؤون المخابرات، مارسيل ليتر.

وتأتي الشهادات بعد أسبوع من قرار الرئيس الأميركي، باراك أوباما، طرد 35 روسيا يشتبه بتجسسهم وفرض عقوبات على وكالتي مخابرات روسيتين للاشتباه في ضلوعهما في اختراق أنظمة جماعات سياسية أميركية خلال انتخابات عام 2016. وتقول وكالات المخابرات الأميركية إن روسيا كانت وراء عمليات اختراق لمنظمات تابعة للحزب الديمقراطي، وعمليات سرية قبل الانتخابات الرئاسية، وهو استنتاج أيدته عدة شركات خاصة تعمل في مجال أمن المعلومات. وتنفي موسكو تلك المزاعم.

وقال مسؤولون بالمخابرات الأميركية إن عمليات الاختراق الروسية كانت تهدف لمساعدة ترامب على إلحاق الهزيمة بمنافسته الديمقراطية، هيلاري كلينتون، في الانتخابات الرئاسية التي أجريت في الثامن من نوفمبر/ تشرين الثاني. ويعتقد عدد من الجمهوريين بحدوث تسلل إلكتروني خلال الانتخابات، لكنهم لم يربطوا ذلك بمسعى لمساعدة ترامب على الفوز.



وكانت وثائق سرقت من اللجنة الوطنية الديمقراطية ومن مدير حملة كلينتون، جون بوديستا، قد سربت إلى وسائل الإعلام قبل الانتخابات، ما سبب حرجا لحملة كلينتون. وفي تغريدة له على "تويتر"، أمس الأربعاء، قال ترامب إن مؤسس موقع ويكيليكس "جوليان أسانج قال إنه كان بإمكان فتى عمره 14 عاما أن يخترق حسابات بوديستا - فلماذا كانت اللجنة الوطنية الديمقراطية بكل هذا القدر من اللامبالاة؟ كما قال إن الروس لم يوفروا له المعلومات!". كما نقل ترامب عن أسانج قوله لـ"فوكس نيوز"، إن تغطية وسائل الإعلام الأميركية للأمر افتقرت للنزاهة بشكل كبير.

وقدم خمسة ديمقراطيين بمجلس الشيوخ، أمس الأربعاء، تشريعا يدعو لإنشاء لجنة مستقلة غير حزبية للتحقيق بشأن التدخل الروسي في الانتخابات. ورشح ترامب أشخاصا تعتبر مواقفهم ودية تجاه موسكو لمناصب قيادية في إدارته، من بينهم المرشح لوزارة الخارجية، ريكس تيلرسون، الذي قلده بوتين وسام الصداقة عام 2013 أثناء توليه الرئاسة التنفيذية لشركة "إكسون موبيل".

(رويترز)