القوات العراقية تواصل ملاحقة جيوب "داعش"

القوات العراقية تواصل ملاحقة جيوب "داعش"

بغداد
محمد علي
04 مايو 2020
+ الخط -
تواصل وحدات برية عراقية، لليوم الثاني على التوالي، مدعومة بقوات من الشرطة الاتحادية وجهاز مكافحة الإرهاب وفصائل "الحشد الشعبي" وقوات العشائر وبإسناد من سلاح الجو العراقي، عمليات واسعة في مناطق عدة من شمالي البلاد وغربيها، وذلك في واحدة من أوسع العمليات العسكرية التي تنفذها منذ مطلع العام الحالي، رداً على سلسلة اعتداءات إرهابية نفذها مسلحو تنظيم "داعش"، خلال الأيام الماضية، وأسفرت عن سقوط قتلى وجرحى مدنيين ومن أفراد الأمن والحشد الشعبي.

وكانت السلطات الأمنية العراقية قد أصدرت، صباح الإثنين، بياناً جديداً قالت فيه إن قوات مشتركة باشرت عملية أطلقت عليها تسمية "أسود الصحراء"، تستهدف تفتيش مناطق وداي حوران، والحسينيات، والكعرة، ووادي الحلكوم، ومناطق أخرى في الصحراء الغربية للعراق وصولاً إلى الحدود الدولية مع سورية، وذلك بعد يوم واحد من الإعلان عن عمليات مماثلة في محافظتي صلاح الدين وديالى، لملاحقة المتورطين في الاعتداءات الدامية التي شهدتها كلّ من المحافظتين.

وبحسب مصادر عسكرية عراقية في الأنبار، فإن انتحاريين اثنين تمت محاصرتهما داخل مسجد في قرية قرب قضاء حديثة غربي الأنبار من قبل مقاتلي العشائر، ما دفعهم إلى تفجير نفسيهما من دون أية خسائر تُذكر، كما تم تدمير سيارة محملة بالمتفجرات كانت على مقربة من المسجد حاول المسلحان إيصالها إلى مقربة من مدينة حديثة، رابع كبرى مدن الأنبار.

وقال ضابط عراقي في رئاسة أركان الجيش ببغداد لـ"العربي الجديد"، إن العمليات الحالية جميعها مبنية على معلومات استخبارية مسبقة، ولا تتم بشكل عشوائي، مضيفاً أن القوات العراقية المشتركة تتوسع في العمليات والهجمات وستفرض خطة جديدة تعزل المناطق الصحراوية والجبيلة وغير المأهولة عن المدن، كما ستراجع إجراءات المراقبة والمتابعة داخل المدن نفسها، بحثاً عن أية خلايا أو متعاونين مع التنظيم. وأشار إلى عدم وجود موعد محدد لنهاية سلسلة العمليات العسكرية الحالية، مؤكداً أنها قد تستمر على مدى شهر رمضان الحالي، أو لحين تحقيق أهدافها.

وسجلت الأيام الأخيرة ارتفاعاً ملحوظاً في هجمات تنظيم "داعش" في العراق، والتي ألحقت خسائر في صفوف القوات الأمنية و"الحشد"، وسط دعوات برلمانية وسياسية إلى تنفيذ عمليات عسكرية استباقية لوقف هجمات التنظيم.

وكان تنظيم "داعش" الإرهابي قد شنّ، ليل الأحد-الاثنين، هجمات على ثلاث مناطق في محافظة ديالى شرقي العراق، أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى من القوات العراقية و"الحشد العشائري". ووفقاً للعقيد رفعت المحلاوي، من قيادة عمليات البادية والجزيرة التابعة للجيش العراقي، فإن الهجمات الإرهابية الأخيرة انطلقت من مناطق خالية خارج المدن، حيث يجري الجيش والقوات المساندة له عمليات تمشيط واسعة منذ يومين.

وأضاف المصدر نفسه، في اتصال هاتفي مع "العربي الجديد"، أن ثمّة تقدّما على مستوى عمليات التفتيش، كما أن ثمة انسيابية في المعلومات التي يقدمها المواطنون عموماً بشكل طوعي، بشأن تحركات الغرباء والتحركات المشتبه بها.

وكانت وزارة الدفاع العراقية قد ذكرت أنه تم الإثنين ضبط 70 عبوة ناسفة مختلفة الأنواع، وتمّ العثور على خمسة أنفاق تعود لعناصر من داعش، في صلاح الدين شمالي البلاد، مؤكدة في بيان لها أنه تم قتل مسلحين داخل سيارة رباعية الدفع أثناء محاولتهم مهاجمة حقل عجيل النفطي قرب تكريت مركز المحافظة من دون أن يذكر البيان عددهم أو أية تفاصيل أخرى.

في هذه الأثناء، أصدرت لجنة الأمن والدفاع في البرلمان العراقي، بياناً، مساء الإثنين، قالت فيه إنها بحثت مع رئيس أركان الجيش العراقي وقائد القوات البرية، أسباب الهجمات الأخيرة على مواقع الجيش العراقي والحشد الشعبي من قبل مسلحي "داعش".

وبحسب البيان، فإن "رئيس لجنة الأمن والدفاع النائب محمد رضا اجتمع برئيس أركان الجيش العراقي، الفريق أول ركن عثمان الغانمي، وقائد القوات البرية الفريق الركن جمعة عناد، وبحث معهما أسباب الهجمات الأخيرة على مواقع الجيش العراقي والحشد الشعبي من قبل عصابات داعش التكفيرية. وأشار البيان إلى أن "الاجتماع ناقش سبل التصدي لتلك الهجمات وضرورة تقديم الدعم المادي والمعنوي للقوات المسلحة، من دون مزيد من التفاصيل.

في حين حذّر النائب عن محافظة ديالى في البرلمان العراقي، عبد الخالق العزاوي، الاثنين، من وجود ما وصفه بـ"ثغرات" يستغلها تنظيم داعش في ملف الأمن بين حدود ديالى وصلاح الدين شرقي البلاد وشماليها، مضيفاً في تصريحات له بأن معالجة مسألة الحدود بين المحافظات باتت ضرورة ملحّة.

ذات صلة

الصورة
تأزم الأوضاع العراقية يزيد الجرائم المجتمعية (محمد صواف/فرانس برس)

مجتمع

يرجع متابعون عراقيون تزايد المشكلات العائلية والقبلية، ووقائع الشجار والانتقام والانتحار المتكررة، إلى تعدد الأزمات التي يعاني منها المجتمع، سواء كانت اقتصادية أو أمنية أو سياسية.
الصورة
حريق في مخيم شاريا- كردستان العراق (فيسبوك)

مجتمع

اندلع، اليوم الجمعة، حريق في مخيم للنازحين في محافظة دهوك بإقليم كردستان، يؤوي نازحين سبق أن فرّوا من مدينة سنجار غربي محافظة نينوى شمالي العراق، بعد سيطرة تنظيم "داعش" الإرهابي عليها عام 2014، والتهم الحريق أكثر من 100 خيمة.
الصورة

سياسة

تبنى تنظيم "داعش" الإرهابي، اليوم الجمعة، الانفجار الذي شهدته مدينة الكاظمية شمالي العاصمة العراقية بغداد، ليل أمس الخميس، على الرغم من بيان رسمي عراقي أكد أن الانفجار ناجم عن حادث عرضي جراء أنبوبة غاز، بحسب تحليل الخبراء ومراجعة كاميرات المراقبة.
الصورة

سياسة

أبدت الولايات المتّحدة الخميس "سخطها" بسبب تعرّض متظاهرين سلميين في العراق لـ"تهديدات وعنف وحشي"، وذلك بعد يومين من مقتل متظاهرَين في بغداد برصاص قوات الأمن خلال تفريقها تظاهرة تخلّلتها صدامات.