القوات العراقية تستعيد السيطرة على سليمان بيك

القوات العراقية تستعيد السيطرة على سليمان بيك

21 فبراير 2014
الصورة
تحذيرات من تنفيذ الجيش إعدامات ميدانية بحق مدنيين
+ الخط -

أعلنت وزارة الدفاع العراقية، اليوم الجمعة، سيطرة قوات الجيش والشرطة على منطقة سليمان بيك، مركز محافظة صلاح الدين، بعد معارك خاضتها مع مسلحين، قالت انهم ينتمون إلى تنظيم "داعش".

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع العراقية، اللواء الركن محمد العسكري، لـ"العربي الجديد"، إن قوات الفرقة الخامسة  في الجيش العراقي تساندها قوات من الشرطة المحلية، تمكّنت من دخول المدينة عبر الجهة الشرقية بعد اشتباكات عنيفة استمرت نحو ست ساعات.

 وأوضح العسكري أن عملية تحرير البلدة أدت الى مقتل 20 مسلحاً واعتقال 38 آخرين، إضافة الى تفكيك 33 عبوة ناسفة. وأشار إلى أن عدداً من المسلحين انسحبوا من البلدة، وهناك عدد منهم تنوي قوات الأمن ملاحقتهم. وأضاف أن الجيش قدم خسائراً بشرية ومادية خلال عملية اقتحام المدينة وتطهيرها.

من جهته، قال مدير منطقة سليمان بيك، طالب محمد البياتي، لـ"العربي الجديد"، إن نحو 1250 عائلة تخشى العودة إلى المدينة رغم مرور يوم على فرض قوات الأمن سيطرتها، عازياً ذلك إلى هشاشة الوضع الأمني وانعدام الخدمات الضرورية.
وأكد البياتي أن المدينة في حاجة إلى مساعدات عاجلة لإعادة تأهيلها، لافتاً إلى أن السكان لا يزالون يتخوفون من العودة إلى المدينة بسبب هشاشة الوضع الأمني فيها وتدمير شبكات المياه والكهرباء.

وكان مسلحون فرضوا سيطرتهم على بلدة سليمان بيك نهاية الأسبوع الماضي، وتمكنوا من طرد قوات الشرطة وقتل عدد من عناصر الجيش قبل أن يسيطروا على أطراف البلدة وينصبوا نقاط للتفتيش فضلاً عن حفرهم خنادق للقتال لمنع دخول قوات الحكومة اليها. 

في هذه الأثناء، حذّر رئيس لجنة حقوق الإنسان في البرلمان العراقي، سليم الجبوري، من التقارير التي تتحدث عن تنفيذ قوات الجيش العراقي عمليات اعدام ميدانية بحق السكان المدنيين للاشتباه بأنهم كانوا مسلحين. وقال "نحن طالبنا بفتح تحقيق في تقارير وردتنا عن انتهاكات لحقوق الإنسان رافقت عملية دخول المدينة، بينها إعدامات ميدانية وحرق منازل واعتقال رجال كبار في السن وطالبنا الجيش بفتح تحقيق سريع في الأمر، ونأمل ان تكون هناك استجابة".


دلالات

المساهمون