القضاء الجزائري يُقر الحبس الاحتياطي للمتورطين بفضيحة "التسريب الصوتي"

القضاء الجزائري يُقر الحبس الاحتياطي للمتورطين بفضيحة "التسريب الصوتي"

07 يونيو 2020
الصورة
فهد حلفاية رئيس نادي وفاق سطيف (تويتر)
+ الخط -

شهدت عملية التحقيق في فضيحة "التسريب الصوتي"، وترتيب مباريات الدوري الجزائري لكرة القدم، والتي تورط فيها نسيم سعداوي وكيل أعمال اللاعبين المعتمد لدى اتحاد الكرة، ورئيس نادي وفاق سطيف فهد حلفاية، إضافة إلى مسؤولين آخرين فصلاً جديداً.
وفي تطور جديد للأحداث، قرّر قاضي التحقيق بمحكمة سيدي محمد بالجزائر العاصمة، وضع نسيم سعداوي وفهد حلفاية في الحبس الاحتياطي في مدينة الحراش، لغاية عرضهما على المحاكمة في وقت لاحق، بعد أن تم قبل ذلك أيضاً السماع إلى أقوالهما من طرف المدعي العام.
وكان من بين الأشخاص الذين تم عرضهم على قاضي التحقيق في هذه الجلسة، رئيس نادي اتحاد بسكرة، عبد الله بن عيسى، الذي تم إطلاق سراحه ووضعه تحت الرقابة القضائية، كما تم السماع في محكمة سيدي أمحمد لرئيس نادي جمعية عين مليلة،  شدّاد بن صيد، أما رئيس نادي أهلي برج بوعريريج، أنيس بن حمادي، فقد غاب عن هذا التحقيق مُتحججاً بالمرض.
وأثناء عملية التحقيق، وُجهت لوكيل أعمال اللاعبين، نسيم سعداوي ثلاثُ تهم، الأولى جنحة المساس بحرية الأشخاص، والتشهير، والتهمة الثالثة هي التشهير من دون رخصة، وهذا لأنه كان وراء تسريب المكالمة التي كان يتحدث فيها مع فهد حلفاية، من أجل ترتيب بعض المباريات.

وكان سعداوي قد تحدث لوسائل الإعلام الجزائرية قبل إيداعه الحبس الاحتياطي، إذ قام بتبرئة نفسه مُجدداً من التهم الموجهة إليه قائلاً: "هدفي من تسريب تلك المكالمة كان حماية نفسي ولم أكن أعلم أن هذا غير قانوني، سأثبت براءتي من تهمة التلاعب بنتائج المباريات".

المساهمون