الفيلم اللبناني "1982" يفوز بجائزة في مهرجان تورونتو

16 سبتمبر 2019
الصورة
بيان الجائزة: الفيلم أبرز براءة الأطفال وسحرهم (المكتب الإعلامي)
نال المخرج اللبناني وليد مونس جائزة شبكة الترويج لسينما آسيا والمحيط الهادئ عن فيلمه "1982"، وذلك في مهرجان تورونتو الدولي في كندا، الذي اختتم أمس الأحد.

ونوهت لجنة تحكيم الشبكة التي تعرف اختصاراً بـ"NETPAK"، باختيار الفيلم، "لأسلوبه المغامر والمبدع، وإخراجه الواثق الدقيق، كما استطاع الفيلم ببراعة وشجاعة إبراز براءة الأطفال وسحرهم، رغم ما يجري من حولهم من خوف وعنف".

وعند إعلان النتائج، أبدى المخرج مونس فرحه بنيل هذه الجائزة، شاكراً مهرجان تورونتو ولجنة تحكيم شبكة الترويج لسينما آسيا والمحيط الهادئ على هذا التقدير لفيلم يتناول حقبة مهمة من تاريخ لبنان، مشيراً إلى أن الفيلم يقول إن الحب أقوى من الحرب.

يذكر أن "الترويج لسينما آسيا والمحيط الهادئ" منظمة ثقافية آسيوية عالمية رائدة في مجال السينما الآسيوية، وتُمنح جائزتها في بعض المهرجانات السينمائية الدولية، لتسليط الضوء على الأفلام الاستثنائية وموهبة صناعة الأفلام في جميع أنحاء العالم.


تدور أحداث الفيلم عام 1982 إبان الاجتياح الإسرائيلي للبنان، في مدرسة خاصة على مشارف بيروت، حيث يحاول وسام، البالغ من العمر 11 عاماً، أن يبوح لفتاة في صفه بحبه لها، في ظل الحرب والاجتياح.

وليد مونس: الحب أقوى من الحرب (العربي الجديد)

بعد عرضه العالمي الأول في مهرجان تورونتو، تقرر أن يكون عرضه الأول في الوطن العربي في مهرجان الجونة السينمائي بمصر في نهاية الشهر الحالي.

وليد مونس، مخرج لبناني مقيم ما بين لوس أنجليس ولبنان، أخرج العديد من الأفلام القصيرة The Rifle و Jackal و Wolf and the Boy، الذي تم ترشيحه لجائزة الأوسكار عام 2017.

هو أيضاً منتج لأفلام حائزة على جوائز وأغان مصورة لفنانين عالميين، من بينهم ديفيد باوي وآني لينوكس وجانيت جاكسون وكاتي بيري وجوستين تيمبرليك ولانا ديل ري.

شارك في التمثيل بالإضافة الى الأطفال محمد دللي – غسان معلوف – غيا ماضي وليلى حرقوص، المخرجة والممثلة اللبنانية نادين لبكي بالتمثيل إلى جانب رودريغ سليمان، عليا خالدي، سعيد سرحان، جوزيف عازوري وزينة صعب ديميليرو.

دلالات