العراق: 42 وفاة بفيروس كورونا وإصابة 506 وتعافي 131 مصاباً

28 مارس 2020
الصورة
سجل العراق أكبر حصيلة وفيات بفيروس كورونا عربياً(فرانس برس)
+ الخط -
أعلن العراق، اليوم السبت، إصابة أول مسؤول حكومي بفيروس كورونا، بينما ارتفع عدد المصابين إلى 506، وارتفع عدد حالات الوفاة إلى 42 وفاة، كما ارتفع عدد المتعافين إلى 131، بحسب إحصائية لوزارة الصحة.

وقالت وزارة التجارة العراقية إن الوكيل الأقدم في الوزارة، وليد الحلو، أصيب بفيروس كورونا، وهو يرقد الآن في مستشفى بالعاصمة بغداد، مضيفة في بيان أنه "لم يكن يمارس عمله في الوزارة قبل الإصابة، بل كان في إجازة رسمية لأكثر من 15 يوماً بسبب وعكة صحية، وخلال الإجازة تم تشخيص إصابته بالفيروس".
وأشارت الوزارة إلى اتخاذ إجراءات وقائية واحترازية شملت تعقيم مكتب وكيل الوزير، وحجر الأشخاص ذوي العلاقة به، وفقاً للتعليمات التي تصدرها الجهات الصحية.
إلى ذلك، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية العراقية، أحمد الصحاف، إن عدد العراقيين المصابين بفيروس كورونا خارج البلاد ارتفع إلى 33 مصاباً، مشيراً في بيان إلى تسجيل 11 إصابة في بلجيكا، و10 إصابات في الأردن، و6 في إيطاليا، و5 في بريطانيا، ومثلها في الولايات المتحدة الأميركية، و3 في كندا، و2 في لبنان، وواحدة في إيران، فضلاً عن تسجيل وفاة واحدة لعراقي في بريطانيا.
وأكد مدير سلطة الطيران المدني العراقي، دريد يحيى، استمرار التنسيق مع سلطات الطيران في الدول الأخرى من أجل نقل العراقيين العالقين خارج البلاد، موضحاً أن ذلك يتم بالتنسيق مع وزارتي الصحة والخارجية.
وقال محافظ البصرة، أسعد العيداني، إن المحافظة سجلت 6 إصابات جديدة بفيروس كورونا السبت، مبيناً في تصريح صحافي أن العدد الكلي للإصابات في المحافظة بلغ 76 مصاباً، لافتاً إلى تعافي 4 مصابين، ووجود مؤشرات على شفاء آخرين خلال الأيام المقبلة، بينما وصل عدد المتوفين الإجمالي في البصرة إلى 8 حالات وفاة.

وفي السياق، أكّدت عضو البرلمان عن محافظة ديالى الحدودية مع إيران، ناهدة الدايني، أن استمرار التهريب في المحافظة يهدّد بكارثة وبائية، ونقلت وسائل إعلام محلية عن الدايني قولها إن "وصول بضائع غير خاضعة للفحص إلى ديالى أمر فيه خطر كبير. الأجهزة الأمنية ضبطت أمس الجمعة مواد مهربة قرب مدينة المقدادية، ولا نستبعد أن يكون بعضها حاملاً لفيروس كورونا".

المساهمون