العراق: ضحايا بتفجير انتحاري في الأنبار ومقتل قيادي بمليشيا "بدر"

31 مايو 2017
الصورة
أدى تفجير ديالى إلى مقتل قيادي في مليشيا بدر(الأناضول)
+ الخط -

قتل وأصيب أكثر من 40 عراقياً ليل الثلاثاء – الأربعاء بتفجير انتحاري بمحافظة الأنبار غربي العراق، فيما فرضت القوات العراقية إجراءات أمنية مشددة تحسباً لوقوع هجمات جديدة.


وقال مصدر في شرطة محافظة الأنبار أن انتحارياً برتدي حزاماً ناسفاً فجر نفسه قرب مدرسة الشيماء وسط مدينة هيت (غرب الأنبار)، موضحا خلال حديثه لـ"العربي الجديد" أن التفجير تسبب بمقتل 15 شخصاً وإصابة 26 آخرين.

ورجح المصدر زيادة عدد القتلى بسبب شدة الإصابات التي لحقت بالجرحى، مشيراً الى فرض القوات العراقية إجراءات أمنية مشددة عند مداخل ومخارج المدينة تحسباً لحدوث تفجيرات أخرى.

وتزامن التفجير الانتحاري في الأنبار مع موجة تفجيرات ضربت العاصمة العراقية بغداد خلال الـ24 ساعة الماضية تسببت بسقوط عشرات القتلى والجرحى.

من جهة أخرى، أكد رئيس اللجنة الأمنية في مجلس محافظة ديالى (شرق العراق) صادق الحسيني الليلة مقتل قيادي بمليشيا "بدر" المنضوية ضمن "الحشد الشعبي" بتفجير عبوة ناسفة شمال شرق المحافظة.


وقال الحسيني إن التفجير تسبب بمقتل مسؤول مليشيا "بدر" في بلدة قره تبة بمحافظة ديالى، مبينا أن الانفجار أسفر عن مقتل اثنين من مرافقيه أيضاً.


وتخضع محافظة ديالى الحدودية مع إيران إلى سيطرة مليشيات "الحشد الشعبي" بشكل شبه كامل، في ظل ضعف دور الأجهزة الأمنية التابعة لوزارتي الدفاع والداخلية العراقيتين، وتعرض عدد من مدن وبلدات المحافظة إلى عمليات تطهير عرقي وتغيير ديموغرافي.

دلالات