العراق: ضبط أول معمل للمخدرات في البصرة

05 مايو 2016
الصورة
الشرطة العراقية (GETTY)
+ الخط -
أعلنت شرطة محافظة البصرة جنوب العراق، اليوم الخميس، عن ضبط أول معمل للمخدرات واعتقال أربعة من العاملين فيه، وهما عراقيان وآخران يحملان جنسية أجنبية.

ويعتبر الإعلان عن ضبط المعمل أول إعلان رسمي عن تصنيع المخدرات في العراق، بعد أن كان يعلن عن اعتقال وضبط كميات قادمة من دول الجوار، خاصة من إيران.

وقال الضابط في شرطة البصرة، حسين البصري، إن "بعد تلقينا معلومات دقيقة عن وجود معمل لتصنيع المخدرات في ناحية شط العرب في البصرة، شكلنا قوة لمتابعة المعلومات. وبعد مراقبة دقيقة، داهمنا أحد المنازل وسط الناحية، وتمكنا من اعتقال أربعة أشخاص، عراقيين وآخرين يحملان جنسية آخرى، لن نكشف عن هويتهما لسرية التحقيقات".

وأكد البصري أن "المعمل يعتبر ضربة نوعية لتجار المخدرات، وتم ضبط كميات كبيرة من المخدرات في الموقع، والتحقيق جار مع المعتقلين". مضيفاً أن "المعتقلين لديهم صلة بعصابات منظمة تقوم بمهمات تهريب ونقل المخدرات بالتعاون مع أشخاص خارج البلاد وتوزيعها إلى محافظات عراقية أخرى".

من جانبه، قال الأستاذ في جامعة البصرة، أحمد السعداوي، لـ"العربي الجديد"، إن "النسبة الأكبر من المخدرات تدخل إلى العراق من إيران، خاصة أن الحدود المائية لا تحظى بمراقبة كبيرة أسوة بالبرية منها".

وأكد أن "غالبية الذين يتم اعتقالهم متورطين في قضايا المخدرات، يعترفون بأن المخدرات تأتيهم من إيران عبر تجار إيرانيين، ولكن أن يتطور الموضوع من التهريب إلى معامل تصنيع فهذا الأمر يعتبر مؤشرا خطيرا في موضوع المخدرات في العراق".

وطالب السعداوي "الحكومة العراقية بتشديد القوانين المانعة لتصنيع وتهريب المخدرات من دول الجوار إلى العراق"، وشدد أن "العراق يعتبر ترانزيت للمهربين الذين يعملون في المخدرات؛ إذ ينقلون المخدرات من أفغانستان إلى إيران ومنه الى العراق وباقي المنطقة، وأن القوات الأمنية في عموم البلاد لا تعمل في متابعة هذا الملف رغم وجود تشكيل في وزارة الداخلية يتابع مكافحة المخدرات والمتاجرين فيها".

وقال أحد ضباط إدارة مكافحة المخدرات، لـ"العربي الجديد"، "نجحنا خلال العام الحالي في تفكيك أكثر من 12 عصابة، ومصادرة كميات كبيرة من المخدرات، ونمتلك معلومات عن العصابات ومن يمول نشاطاتها، وضبط أول معمل لتصنيع المخدرات دليل قاطع على متابعة هذه العصابات".

وشدد الضابط الذي طلب عدم ذكر اسمه، على أن "هناك تجار قاموا بزراعة أراض في محافظة ديالى ومدن جنوبي العراق، وضبطنا العام الماضي نحو ثلاثة مزارع خاصة بزراعة الحشيش وتم تدمير الحقول".

وتشير تقارير منظمات محلية عراقية إلى ارتفاع نسبة تعاطي المخدرات بمختلف أنواعها بين فئات الشباب، وبنسب تتراوح بين 8 إلى 10 في المائة في مدن الجنوب وبغداد على وجه الخصوص، وينتشر التعاطي بين العاطلين وفي مناطق العشوائيات الفقيرة أكثر من غيرها.

المساهمون