العراق يسجل أول إصابة بفيروس كورونا لطالب إيراني في النجف

24 فبراير 2020
الصورة
العراق: حجر صحي على مدرسة المصاب بفيروس كورونا (فيسبوك)

أعلن العراق، اليوم الإثنين، عن تسجيل أول حالة إصابة بفيروس كورونا لطالب إيراني يدرس العلوم الدينية في محافظة النجف (180 كلم جنوب العاصمة بغداد).
وقالت وزارة الصحة العراقية في بيان، إن الفحوص المخبرية التي أجريت لطالب العلوم الدينية الإيراني أظهرت إصابته بفيروس كورونا المستجد، مؤكدة في بيان أنه دخل إلى العراق قبل قرار خلية الأزمة بمنع دخول الإيرانيين.
وتابع البيان: "تم الكشف عنه لدى قيام الفرق الصحية بالتحري عن الزائرين والطلبة في محلات إقامتهم، وتم نقله إلى المستشفى المخصص، وأرسلت مسحات أخذت منه للفحص المختبري قبل وضعه في العزل، وأظهرت نتائج التحليل أنه يحمل الفيروس".
وأكد البيان اتخاذ كافة الإجراءات حسب اللوائح الصحية الدولية للتعامل مع الحالة، والمخالطين لها، ودعا العراقيين إلى التعاون، وتطبيق الإجراءات، ونشر رسائل التثقيف والتوعية الصحية.
وأكدت دائرة الصحة في النجف، أن النتائج المختبرية أثبتت إصابة الطالب الإيراني بفيروس كورونا، موضحة في بيان أن الفرق الطبية اكتشفته، وأحالته إلى المستشفى للتأكد من إصابته، ثم تم عزله في ردهة خاصة.
وقالت مصادر طبية في النجف إن المؤسسات الصحية اتخذت إجراءات وقائية إضافية بعد اكتشاف حالة الإصابة، وإن فرقا طبية ستقوم بحملة توعية في المحافظة للحيلولة دون انتشار الفيروس.
وأعلنت سلطات محافظة النجف، الاثنين، تأجيل الامتحانات النصف سنوية في عموم المدن ضمن إجراءات احترازية، وتظاهر عشرات الناشطين أمام بوابة مطار النجف الدولي مطالبين بوقف الرحلات مع إيران.



وقررت حكومة محافظة صلاح الدين إغلاق حدودها بالكامل بوجه الزوار الأجانب من مختلف الجنسيات، بحسب بيان عن مكتب المحافظ، عمار جبر، وقررت حكومة إقليم كردستان العراق الإغلاق الفوري لكافة المنافذ الحدودية مع إيران، لضمان عدم تفشي فيروس كورونا، وفقا لبيان رسمي صادر عن حكومة الإقليم.

ودعت مفوضية حقوق الإنسان العراقية إلى إغلاق المدن التي تسجل فيها حالات إصابة، وقال عضو مجلس أمناء المفوضية، علي البياتي في بيان، إنه "‏لابد من غلق أي مدينة يكتشف فيها المرض، ومنع السفر منها وإليها. يجب إيقاف الرحلات إلى الدول التي انتشر فيها الوباء من دون استثناء لأن البنى التحتية الصحية العراقية غير قادرة على حجر جميع الوافدين بسبب كثرة أعدادهم".

وأكد وكيل وزارة الصحة، حازم الجميلي، أن السلطات العراقية منعت دخول الوافدين من إيران والصين وتايلاند وكوريا الجنوبية ودول أخرى، موضحا في تصريحات لوسائل إعلام محلية، أن "إجراءات السلامة مع العراقيين القادمين من هذه الدول تضمنت إخضاعهم للفحص الطبي، والتأكد من محال إقامتهم، وطلب منهم البقاء منعزلين عن المحيطين لمدة أسبوعين  إلى حين التأكد من عدم حملهم للفيروس".
وفي السياق، قالت مصادر محلية لـ"العربي الجديد"، إن سلطات مطار البصرة أوقفت جميع رحلات المغادرة إلى مدينة مشهد الإيرانية، كما فرضت إجراءات فحص دقيقة على العراقيين القادمين من إيران.
وأعلنت السلطات في محافظة المثنى عن تخصيص ردهات للعزل بعيدا عن المناطق المأهولة بالسكان لمعالجة وعزل أي إصابة بفيروس كورونا، وأوضح محافظ المثنى، أحمد منفي، أنه ترأس اجتماعا لاتخاذ الإجراءات الاحترازية اللازمة ضد المرض، بحضور قائد الشرطة ومدير الصحة، وتقرر اتخاذ الإجراءات الاحترازية اللازمة، وإطلاق حملات توعية للمواطنين.