كورونا قد يعود دون أن يعدي

02 مارس 2020
الصورة
ظهر الفيروس مجدداً لدى بعض المرضى (تيجوه بريهاتنا/Getty)
+ الخط -
نحو 14 في المائة من المصابين بفيروس كورونا في محافظة غوانغدونغ، جنوبيّ الصين، انتكسوا مجدداً وسجّلوا عودة لهم على لائحة المصابين بالفيروس الجديد، بحسب السلطات الصحيّة المحليّة. لا معلومات مؤكّدة بعد عن كيفية حصول الأمر، أو لماذا سجّلت فحوصات هؤلاء حملهم للفيروس مجدداً، إلّا أنّه لا داعي للهلع بعد، بما أنّ الآراء الطبيّة الأوليّة تشير إلى أنّه ربما لم يكون هؤلاء قد شُفوا بشكل كامل قبل تسريحهم من المستشفى. إذ إنّ إحدى الفرضيات التي يرجّحها الاختصاصيون، اختباء المرض في الرئتين. ونقلت وكالة أنباء "كيودو" اليابانية عن نائب مدير "مركز غوانغدونغ لمراقبة الأمراض وتجنّبها"، سونغ تاي، إنّه لا خلاصة علمية واضحة بعد لأسباب حدوث الأمر، لكن على الأرجح أنّ هؤلاء لم يكن الجرح في الرئة لديهم قد شفي تماماً قبل تسريحهم.

وبحسب صحيفة "ذا سترايتز تايمز" السنغافوريّة، فإنّ توجيهات اللّجنة الصحيّة الوطنيّة الأخيرة في الصين، عن علاج الكورونا، تقضي بأنّه يمكن اعتبار أنّ المريض تعافى ويمكن تسريحه من المستشفى عندما تأتي نتائج العيّنات المستخرجة من الأنف والحنجرة سلبيّة في فحصين اثنين، مع تصوير مقطعي محوسب (CT scan) يشير إلى أنّه لا جرح في الرئتين، وعندما تكون علامات المرض الظاهرة كالحرارة مثلاً قد اختفت تماماً.

التوجيهات تشير أيضاً إلى أنّ على المرضى الذين تماثلوا للشفاء أن يراقبوا صحّتهم ويحدّوا من نشاطاتهم خارج المنزل لأسبوعين، ثم الخضوع للفحص مجدداً في الأسابيع التالية. إلّا أنّ تحاليل بعض المرضى الذين كانوا قد سُرِّحوا عادت لتظهر أنّهم يحملون الفيروس، بحسب لي يوبينغ، مدير وحدة العناية الفائقة في "المستشفى الشعبي الثامن" في كوانزو. ثلاثة عشر مريضاً ممّن سُرحوا من المستشفى، سجّلوا حملهم للفيروس مجدداً من دون أن تظهر عليهم أعراض المرض كما في المرة الأولى. مدير الأمراض المعدية في المستشفى، تساي ويبينغ، أوضح أنّ العينات التي أظهرت وجود الفيروس مجدداً، ظهرت من خلال عينات شرجيّة، وهو فحص نادراً ما تلجأ المستشفيات في مناطق أخرى من البلاد إلى إجرائه.  

إذ إنّ التوجيهات الوطنية تطلب فقط أخذ العيّنات من الحنجرة أو الأنف، بما أنّ الظنّ أنّ الفيروس ينتقل أساساً من الرذاذ الذي ينتشر عند العطس أو السعال. لكن الأبحاث في جامعة "كوانزو للطبّ" وجدت الفيروس أيضاً في عيّنات البراز، ويمكن أن يشير ذلك إلى طريقة جديدة لانتقال الفيروس. لكن يبدو أنّ مرضى هذه الحالات، الذين أُعيد اكتشاف الفيروس في أجسادهم، لا يمكنهم أن ينقلوا الفيروس، بما أنّه لم تسجّل أيّ إصابات جديدة بين الناس المحيطين بهم.  

المساهمون