العراق: "داعش" يقيم الحد على رافضي القتال في الموصل

العراق: "داعش" يقيم الحد على رافضي القتال في الموصل

21 فبراير 2015
الصورة
الاعتقال مصير من يرفض الانضمام لـ"داعش" (Getty)
+ الخط -
أكّد مسؤول كردي عراقي، اليوم السبت، أن مدينة الموصل (400 كيلومتر شمالي بغداد)، شهدت أمس الجمعة وصباح السبت، حملة اعتقالات وإعدامات شنها تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، وطالت كل من يرفض القتال إلى جانب مقاتليه؛ لافتاً إلى أن "عدد من اعتقلوا خلال يومين أكثر من 160 شخصاً".

وفي سياق ذاته، قال مسؤول إعلام الحزب "الديمقراطي الكردستاني" في نينوى، سعيد مموزيني، لـ"العربي الجديد"، إن "داعش واستعداداً لأية هجمات موسعة للجيش العراقي وقوات البشمركة لتحرير الموصل من سيطرة المسلحين، بدأ بالطلب من السكان بالانضمام إليه والقتال إلى جانبه"، مضيفاً أن "الاعتقال هو مصير كل من يتذرع بأي سبب لعدم الانضمام له".

وبيّن مموزيني، أن "حملة الاعتقالات خلال يومي الجمعة والسبت طالت أكثر من 160 من المواطنين ممن رفضوا الانضمام للتنظيم والقتال إلى جانبه"، مشيراً إلى أن "من بين المعتقلين ثلاثة من شيوخ عشيرة الجبور جرى إعدامهم اليوم".

وذكرت مصادر في الموصل، أن "داعش أعدم اليوم عددا آخر من شيوخ عشيرة اللهيب، بتهمة التواصل مع الحكومة العراقية حول موضوع المشاركة في مليشيات الحشد الشعبي".

وعلى الصعيد الميداني، قال مموزيني، إن المسلحين شنوا في توقيتات مختلفة من ليل أمس وفجر اليوم على عدد من المحاور حوالي مدينة الموصل هجوماً"، مؤكداً أن "هجمات المسلحين تم التصدي لها ودحرها، وقد خسر (داعش) ما يزيد على 100 قتيل، عدد منهم ترك في ساحات القتال، كذلك سيطرت البشمركة على تلك المحاور".

اقرأ أيضاً"البشمركة" و"داعش" يتبادلان الأسرى لأول مرة

المساهمون