العداوة تتجدد بين ديبالا وساري

14 يناير 2020
الصورة
المدرب ساري ولاعبه ديبالا (Getty)
+ الخط -

كان باولو ديبالا صانع لعب نادي يوفنتوس قاب قوسين أو أدنى من مغادرة الفريق بطل إيطاليا قبل انطلاق الموسم الجاري، وكان المدرب ماوريتسيو ساري يدعم رحيله عند تولي المسؤولية، قبل أن يستمر في النهاية ويصبح من أبرز نجوم "السيدة العجوز" في الفترة الماضية.

وكان الأرجنتيني ديبالا خارج حسابات المدرب ساري في بداية الموسم الجاري قبل أن يعتمد عليه بالتدريج، ليقوم بعدها صانع الألعاب المتألق بإحراج المدير الفني، بسبب لمساته السحرية والحاسمة أمام جميع منافسيه.

لكن يبدو أن الخلاف تجدد بين ساري وديبالا، بعد أن عبر اللاعب عن غضبه عند خروجه واستبداله خلال الفوز 2-1 على روما قبل 20 دقيقة على نهاية المباراة، رغم أنه كان من نجوم المباراة وتسبب في ركلة جزاء سجل منها رونالدو الهدف الثاني.

وشوهد ديبالا وهو يصيح أمام المدرب ساري بعد استبداله بمواطنه غونزالو إيغوايين مهاجم نادي يوفنتوس، وكان يخبئ فمه لكي لا تقوم وسائل الإعلام المحلية والعالمية بترجمة كلماته، كما انفعل غاضباً أمام مساعد المدير الفني.



وتكهن موقع "كالتشو ميركاتو" الإيطالي، بأن ديبالا اعترض على تبديله، مع استمرار رونالدو في الملعب، حيث لم يجرؤ ساري على إخراج الهداف البرتغالي منذ أزمتهما في وقت سابق هذا الموسم عقب استبداله في مباراتين.

وعقب انتهاء المباراة ضد روما رد المدرب ساري على أسئلة الصحافيين بشأن غضب الأرجنتيني ديبالا، بقوله: "لا يهمني إن كان غاضباً طالما يؤدي بشكل جيد في الملعب، مجريات المباراة كانت تستدعي هذا التغيير".