الطيران العراقي يمشط جيوب "داعش" قرب الحدود السورية

09 ديسمبر 2017
الصورة
تتواصل العمليات على الحدود السورية العراقية (أحمد الروباي/فرانس برس)
+ الخط -
ينفّذ الطيران العراقي خطة واسعة لتمشيط جيوب وتحركات تنظيم "داعش" الإرهابي في صحراء الأنبار والحدود مع سورية، مُوقعاً العديد من القتلى في صفوف التنظيم.

وأفادت خلية الإعلام الحربي الحكومية، في بيان صحافي، اليوم السبت، بأنّ "قيادة طيران الجيش نفّذت ثماني طلعات قتالية من مهبط تل قصب في جزيرة الأنبار قرب الحدود مع سورية"، مبيناً أنّ "الطلعات أسفرت عن قتل 16 عنصراً من داعش، وتدمير أربع عجلات تحمل عناصر من التنظيم".

من جهته، قال ضابط في قيادة عمليات الجزيرة والبادية، لـ"العربي الجديد"، إنّ "الطيران العراقي ينفذ خطة واسعة لملاحقة وتمشيط جيوب وتحركات التنظيم في عموم جزيرة الأنبار الممتدة إلى الحدود السورية ومحافظتي نينوى وصلاح الدين".

وأوضح الضابط أنّ "المهام التي يقوم بها الطيران أسفرت عن تمشيط العديد من جيوب "داعش"، وقتل العشرات من عناصره"، لافتاً إلى أنّ "هذه العملية ستستمر وفقاً للخطة حتى القضاء على عناصر التنظيم بشكل كامل".

وأضاف أنّ "العمليات العسكرية متواصلة أيضاً، وأنّ القوات العراقية تتقدّم تحت مظلة الطيران العراقي، الذي ينفذ الدور الأكبر في عمليات التحرير في هذه المناطق الشاسعة"، مشيراً إلى أنّ "القوات تقترب من إحكام قبضتها على الشريط الحدودي مع سورية بشكل كامل".

في غضون ذلك، أعلنت مليشيات "الحشد الشعبي" عن "إكمال مهام التعقيب الموكلة إليها على الحدود مع سورية". وقال آمر اللواء الأول في المليشيا، أبو جنان البصري، في تصريح صحافي، إنه "تمّ إكمال المهمة الموكلة لنا بتعقب داعش على الحدود السورية وبمسافة 8 كيلومترات".

وتابع أنّ "المهمة تم تنفيذها بوقت قياسي، وأنّ معنويات داعش بدت منهارة جداً"، مشيراً إلى "الاستعداد لتنفيذ الواجبات الأخرى أينما تكون، وفقاً لتوجيهات قيادة الحشد الشعبي"، على حد قوله.

وكان قائد عمليات تطهير الجزيرة وأعالي الفرات الفريق الركن عبد الأمير رشيد يار الله قد أعلن أمس الجمعة، بدء الجيش، ومليشيا "الحشد الشعبي" بعملية واسعة لتطهير مناطق الجزيرة الواقعة بين محافظتي الأنبار ونينوى، مشيراً إلى أن هذه العملية تأتي ضمن المرحلة الثانية من عمليات تطهير الجزيرة وأعالي الفرات.

المساهمون