الطيران الروسي يرتكب مجزرة في معرة النعمان بريف إدلب

جلال بكور
02 ديسمبر 2019
+ الخط -

قُتل عشرة مدنيين على الأقل وجرح آخرون، اليوم الاثنين، جراء قصف من الطيران الروسي على أحياء سكنية وسوق في مدينة معرة النعمان بريف إدلب الجنوبي، شمال غربي سورية.

وقالت مصادر محلية لـ"العربي الجديد" إن الطيران الحربي الروسي قصف مدينة معرة النعمان مستهدفا منازل المدنيين والسوق، ما أدى إلى مقتل عشرة مدنيين على الأقل وإصابة آخرين بجروح.

وذكرت المصادر أن حصيلة الضحايا مرجحة للزيادة بسبب وجود مصابين بجروح خطرة وعالقين تحت الأنقاض.


وأوضحت المصادر أن الطيران الحربي استخدم صواريخ شديدة الانفجار وركز غاراته على منطقة سوق الهال، موضحة أن بعض الضحايا تحولوا إلى أشلاء.

وبحسب المصادر، فقد هرعت فرق الدفاع المدني والفرق الطبية إلى المنطقة حيث تعمل على انتشال العالقين من تحت الأنقاض وإطفاء الحرائق التي اندلعت نتيجة الصواريخ.

يُشار إلى إن السوق المستهدف هو الثاني الذي استهدفه الطيران الروسي اليوم، إذ قصف أولا سوق الهال في مدينة سراقب موقعا ضحايا وأضرارا مادية.

ذات صلة

الصورة

مجتمع

لا تنتهي المآسي التي يعيشها النازحون في مخيمات الشمال السوري، فقد انجلت العاصفة المطرية وظهر من بعدها جرح كبير وفاجعة حلّت على سكّان الخيام، إنهم عاجزون ضعفاء بلا حول ولا قوة لمواجهة المياه الباردة ودرجات الحرارة المتجمدة في خيامهم الرقيقة الممزقة ..
الصورة

مجتمع

 تضيق الأرض بمئات آلاف النازحين المنتشرين في مخيمات عشوائية، بعد أن هجّرتهم الأعمال العسكرية للقوات النظامية، إلى شمال غرب سورية، فالخيام الرثة لم تستطع أن تحمي الأطفال والنساء من هطولات الأمطار الغزيرة..
الصورة
النازحون السوريون في مخيمات إدلب يعانون بسبب الأمطار (العربي الجديد)

مجتمع

لا يستطيع كثير من النازحين المقيمين في مخيمات محافظة إدلب شمالي غرب سورية، النوم بشكل طبيعي بعد أن أجبروا على مراقبة الأمطار خوفاً من غرق خيامهم، ليعيشوا معاناة جديدة تضاف إلى النزوح ونقص الطعام والخوف من المستقبل.
الصورة
"الحاج يونس" يحفظ إرث المأكولات الشعبية في القامشلي

منوعات وميديا

منذ نحو 90 عاماً ومطعم "الحاج يونس" يقدم مأكولاته الشعبية في مدينة القامشلي، شمالي شرق سورية، إذ ترافق افتتاح المطعم مع تأسيس مدينة القامشلي عام 1930، ودشنه آرام كيششيان.