الطائرات الفرنسيّة تقصف مقرّات قيادة "داعش" في تلعفر

الطائرات الفرنسيّة تقصف مقرّات قيادة "داعش" في تلعفر

25 نوفمبر 2015
الصورة
الضربات الفرنسية حققت نتائج جيدة على الأرض(فرانس برس)
+ الخط -
واصل الطيران الفرنسي ضرباته الجويّة على مواقع تنظيم "الدولة الإسلاميّة" (داعش) في العراق، محققاً نتائج واضحة بتدمير مقارٍّ تابعة للتنظيم وقتل العديد من عناصره، في وقت نفّذ فيه طيران التحالف الدولي ضربات على مواقع عدّة للتنظيم.

وقال مسؤول محلّي في محافظة نينوى لـ"العربي الجديد"، إنّ "الطيران الفرنسي نفّذ، ليلة أمس، ضربات مكثّفة على مقار لداعش في بلدة تلعفر غرب مدينة الموصل، ما أسفر عن تدمير عدد منها ومن بينها مقر قيادة تلعفر، وقتل وجرح العديد من عناصر التنظيم، فضلاً عن تدمير محازن للسلاح والعتاد".

وأشار إلى أنّ "أعمدة الدخان شوهدت تتصاعد في المقار، فيما حدثت انفجارات في مخازن السلاح بسبب القصف".

إلى ذلك، أكّد المسؤول أنّ "طيران التحالف الدولي نفّذ ضربات عدّة على مواقع تنظيم "داعش" في الموصل، ما أسفر عن مقتل وإصابة العشرات من عناصر التنظيم"، موضحاً أنّ "القصف شمل مناطق الرفاعي غربي الموصل، وأحياء الصناعة والحدباء والكفاءات جنوبي المدينة".

من جهته، أثنى عضو مجلس محافظة الموصل، محمد البجّاري على "دخول الطائرات الفرنسية مضمار الحرب ضد داعش".

وقال لـ"العربي الجديد"، إنّ "طيران التحالف كثّف أخيراً ضرباته الجويّة على مواقع التنظيم في المحافظة، ما كبّد التنظيم خسائر كبيرة ودمّر نسبة كبيرة من مقرّاته ومعدّاته"، مبيناً أنّ "دخول الطائرات الفرنسية سيضاعف من تلك الجهود، ويشلّ حركة داعش التوسعيّة".

كما أكّد أنّ "هذه الضربات ستعجّل من عمليّة تحرير الموصل بسبب الخسائر التي سيمنى بها التنظيم، الأمر الذي يجعل من المعركة المرتقبة لتحرير المحافظة، أبسط مّما نتصورها، كما ستكون نتائجها محسومة وخسائرها أقل".

إلى ذلك، دعا الحكومة إلى "اغتنام فرصة تكثيف الضربات الجويّة، للعمل على إعداد القوات البريّة التي ستدخل معركة التحرير، وتجهيزها بالمعدات والأسلحة المطلوبة"، مؤكّداً "أهميّة وضع خطة انطلاق عمليات التحرير بالتنسيق مع التحالف الدولي، وتحديد الوقت المناسب لانطلاقها".

يذكر أنّ طيران التحالف الدولي كثّف، أخيراً، ضرباته على مواقع "داعش" في الموصل، مّما أسفر عن مقتل المئات من عناصره بينهم قادة كبار.

اقرأ أيضاً: غارات فرنسية على الأنبار والموصل

المساهمون