الضربات الأميركية في سورية: إعلان قطيعة مع "عقيدة أوباما"

الضربات الأميركية في سورية: إعلان قطيعة مع "عقيدة أوباما"

08 ابريل 2017
الصورة
الضربات تدفع باتجاه تغير في صورة إدارة ترامب محلياً(Getty)
+ الخط -
اختار الرئيس الأميركي دونالد ترامب سورية لإعلان قطيعته مع سياسات الرئيس السابق باراك أوباما حيال المنطقة. عبر شنّ الولايات المتحدة ضربات صاروخية على قاعدة الشعيرات في سورية، يؤكد ترامب أن نهجه السياسي سيكون مناقضاً لحقبة أوباما، التي يُنظر إليها على نطاق واسع كسبب من أسباب تراجع الدور الأميركي في العالم، من أوكرانيا وشرق أوروبا، حتى بحر الصين الجنوبي وكوريا الشمالية، مروراً بالمنطقة العربية.
وأعلنت الإدارة الأميركية من خلال الضربات الصاروخية الأميركية على سورية أنها قادرة على استخدام الخيار العسكري لتعزيز سياستها ومصالحها في المنطقة. كما أنها لن تترك سورية لروسيا وإيران، الأمر الذي يبدو أن أوباما قد سلّم به مسبقاً، حين تراجع عن "خطه الأحمر" ولم "يعاقب" النظام السوري على استخدامه السلاح الكيماوي في غوطة دمشق في أغسطس/آب 2013.
كما أن الضربات العسكرية "الجراحية" محمّلة بالرمزيات على الصعيد المحلي أيضاً، فهي رسالة إلى الداخل الأميركي مفادها أن ترامب قادر على "جعل أميركا عظيمة مرة أخرى"، وسيسعى إلى "استعادة دور أميركا في العالم" كما ردد خلال حملته الانتخابية التي أدخلته البيت الأبيض، في التزامن مع تدني شعبيته بين الأميركيين.

تدخّل "جراحي" محدود

كل سياقات الضربات الصاروخية الأميركية على قاعدة الشعيرات، تشي بأنها رمزية ومحدودة. فالإدارة الأميركية ترغب بالتلويح بالعمليات العسكرية كعصا، لحصد تنازلات سياسية من النظام السوري وروسيا. علاوة على إعلان عودة واشنطن لاعباً أساسياً في السياسة الدولية.
فالولايات المتحدة أخطرت الروس بالضربات قبل وقوعها بحسب وزارتي الدفاع (البنتاغون) ووزارة الخارجية، وذلك تجنّباً لأي صدام أميركي-روسي في سورية، وبحسب بروتوكول العمليات المتبع من الطرفين في سورية. وأعلنت واشنطن أن العمليات في سورية "محدودة"، إذ أشار المتحدث باسم البنتاغون، جيف ديفيس، إلى أن الرد الأميركي "ينحصر بالرد على الهجوم الكيماوي في خان شيخون" وأن هدف الضربات العسكرية "ردع النظام السوري عن القيام بذلك (الهجمات الكيمياوية) مجدداً". ويأتي استهداف قاعدة الشعيرات بسبب معلومات استخباراتية أميركية تفيد بأن الطائرة التي شنت الهجوم الكيماوي على خان شيخون انطلقت منها. علاوة على كونها واحدة من أهم القواعد العسكرية التي يستخدمها نظام الأسد في شن هجماته على المعارضة المسلحة والمدنيين. وتتدخل الولايات المتحدة عسكرياً في سورية، منذ سنوات، من خلال عمليات التحالف الدولي لمحاربة تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، إلا أنها المرة الأولى التي توجّه فيها واشنطن ضربات مباشرة إلى النظام السوري، ما يشير إلى تغير هام في سياسات أميركا تجاه سورية.

رسائل دولية
يمكن ربط العمليات العسكرية الأميركية في سورية بالكثير من الملفات الدولية، بدءاً من الأزمة مع كوريا الشمالية والصين، مروراً بالأزمة الاوكرانية، وليس انتهاء بالتدخل الروسي-الإيراني في سورية. وجاءت ردود الفعل الدولية متباينة دولياً، ففي الوقت الذي شجبت فيه كل من روسيا وإيران وسورية الهجمات، كانت ردود فعل حلفاء واشنطن مؤيدة على نطاق واسع. وكان الرئيس الأميركي قد دعا في خطابه بعد بدء الهجمات الصاروخية إلى تشكيل "تحالف دولي لإزالة الأسد" في خطوة مفاجئة تتعارض مع السياسة الأميركية المعلنة سابقاً، والتي تؤكد على "مواجهة الإرهاب أولاً" كما كرر وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون قبل أسبوعين.


لكن الحدث الأبرز هنا، أن ترامب أراد إعلان قطيعته مع سياسات سلفه أوباما، قبل انتهاء المئة يوم الأولى من وصوله إلى البيت الأبيض، من خلال استخدام القوة العسكرية الأميركية لتعزيز مصالح واشنطن في المنطقة، في أكثر القضايا تعقيداً وتداخلاً اليوم، الحرب في سورية. وتأتي خطوة ترامب المفاجئة قبل أقل من أسبوع من لقاء تيلرسون، بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين. ما يعني فرض أجندة جديدة على أول لقاء لأركان إدارة ترامب بمسؤولين روس.
ويكتسب إعلان أميركا القطيعة مع سياسات أوباما، من بوابة بشار الأسد حليف روسيا، أهمية مضاعفة بالنسبة لترامب، بالنظر إلى التحقيقات التي تتعلق بالتدخل الروسي في الانتخابات الأميركية، وما يشاع عن علاقات "رجال ترامب" بروسيا. فتشدد الرئيس الأميركي تجاه الأسد، سيكسب ترامب نقاطاً مزدوجة ضد روسيا، ومناوئيه محلياً، الذي يتبنّون سردية ضعف ترامب أمام بوتين.
وتأتي الضربات الصاروخية لتؤكد أن زيادة ترامب الموازنة العسكرية الأميركية ستنعكس على سياسات واشنطن الدولية. ففي مكافحة الإرهاب دشن الرئيس الأميركي أيامه الأولى بعملية عسكرية محدودة في اليمن. واليوم يشنّ هجمات "جراحية" في سورية، توازياً مع تقدّم المعارك ضد تنظيم "داعش" في الموصل، وقرب معركة استعادة الرقة. بالتالي، فإن أميركا كشّرت عن أنيابها من خلال الضربات الصاروخية على مطار الشعيرات، وأعلنت أن "كل الخيارات" موجودة على طاولة ترامب، في ما يتعلق بمصالح الولايات المتحدة حول العالم.
ومن المستبعد قيام الروس بأي عملية استفزاز للأميركيين رداً على ضربات قاعدة الشعيرات، إلا أن بوتين يملك وفق مراقبين أوراقاً يستطيع اللعب بها في أي وقت، تتعلق بعلاقة روسيا بحملة ترامب الانتخابية، والتي من شأنها هز موقف ترامب على الصعيد المحلي، وربما تؤدي للإطاحة به.

هروب من أزمات داخلية
توالت خلال اليومين الماضيين ردود الفعل المحلية المؤيدة لحصول ضربات أميركية في سورية، في الوقت الذي يحظى فيه ترامب بأقل تأييد شعبي بين الأميركيين. ومن المتوقع أن يزيد التأييد الجمهوري والديمقراطي لخطوة ترامب في سورية من شعبيته محلياً، باعتبار ترامب يحاول استعادة الدور الأميركي في العالم، والذي فقدته بلاده بسبب سياسات أوباما التي يصفها بـ"الضعيفة". ووصلت شعبية ترامب خلال الأسبوع الماضي إلى معدلات متدنية تاريخياً. وبحسب "إيكونومست" فإن 32 في المائة من الأميركيين يعتقدون أن بلادهم تسير في الطريق الصحيح. وفي استطلاع لوكالة "رويترز" وصلت النسبة إلى 34 في المائة. وهي معدلات متدنية مقارنة بالشعبية التي حظي بها رؤساء أميركيون سابقون في أسابيعهم الأولى.
ويأتي تدني شعبية ترامب فيما يُنظر إليه أميركياً باعتباره تخبطا في إدارته، علاوة على التحقيق المستمر بالتدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية، إضافة إلى التحقيقات بعلاقات أركان إدارته بروسيا. وفي ما يخص القضايا المحلية الشائكة، لم يستطع ترامب تغيير قانون التأمين الصحي (أوباما كير)، كما أخفق في فرض منع دخول مواطني دول إسلامية يشكلون تهديداً أمنياً لأميركاً بحسب رأيه، ما يعني فشل ترامب بالإيفاء بأبرز وعوده الانتخابية.
أما على صعيد طاقم إدارته، فالفضائح ما زالت تُسقط رجال ترامب. ابتداء بفضيحة علاقة مستشار الأمن القومي (المستقيل) مايكل فلين بروسيا، ثم إقالة ستيف بانون من مجلس الأمن القومي، والإطاحة بحليف ترامب في لجنة التحقيقات التي شكلها الكونغرس لبحث التدخّل الروسي في الانتخابات الرئيسية، ديفن نيونز، والذي تنحى عن رئاسة اللجنة بسبب اتهامات وجهت إليه بتسريب معلومات سرية عن التحقيق للبيت الأبيض.

وبالتالي فإن الضربات الصاروخية المفاجئة على سورية، والتي جاءت بعد تغير الموقف الأميركي من نظام الأسد بعد استخدامه للسلاح الكيمياوي في خان شيخون، ستدفع باتجاه تغير هام في صورة إدارة ترامب محلياً. وأكد عضوا مجلس الشيوخ الجمهوريان، جون ماكين وليندزي غراهام، دعمهما للضربات العسكرية. ووصفا في بيان مشترك الضربات بأنها "ترسل رسالة هامة مفادها أن الولايات المتحدة لن تصمت أمام قتل الأسد، المدعوم من بوتين روسيا، للسوريين الأبرياء بالسلاح الكيماوي والبراميل المتفجرة". وأكد بيان غراهام-ماكين أنه على عكس الإدارة الأميركية، فإن ترامب "واجه لحظة محورية في سورية، وبادر بالفعل، لذا يستحق دعم الأميركيين". وطالب البيان باتخاذ خطوات أوسع، تشمل شل قدرات الأسد الجوية، ودعم المعارضة السورية، ودعم إقامة مناطق آمنة في سورية.
من جهته، دعم زعيم الأقلية الديمقراطية في مجلس الشيوخ، تشاك شومر، خطوة ترامب العسكرية في سورية، مضيفاً "يجب أن يعرف الأسد أنه سيدفع ثمن الفظائع التي يرتكبها". إلا أن شومر ألمح إلى ضرورة استشارة الكونغرس قبل الاستمرار في ضربات من هذا النوع، الأمر الذي أكدته أيضاً زعيمة الأقلية الديمقراطية في مجلس النواب، نانسي بيلوسي، التي وصفت الضربات العسكرية بأنها "رد مناسب على نظام استخدم السلاح الكيماوي".
أما المرشحة الديمقراطية الخاسرة في الانتخابات، هيلاري كلينتون، والتي كانت تدعو لفرض مناطق آمنة في سورية، فقد طالبت الولايات المتحدة بشن هجوم على سورية، قبل ساعات من بدء الضربات الأميركية على قاعدة الشعيرات. وقالت كلينتون يوم أمس الأول: "أعتقد أنه علينا منع الأسد من استخدام قواته الجوية في شن هجمات على المدنيين الأبرياء واستخدام غاز السارين ضدهم".

المساهمون