الصين تعين أول مبعوث خاص لها للمشكلة السورية

الصين تعين أول مبعوث خاص لها للمشكلة السورية

29 مارس 2016
الصورة
الصين تبحث عن دور سياسي أكبر بسورية (فرانس برس)
+ الخط -
أعلنت الصين اليوم الثلاثاء، عن تعيين مبعوث خاص للمشكلة السورية في دمشق، وذلك بعد خمس سنوات من اندلاع الثورة السورية، عرفت خلالها حدوث انقسامات دولية حول دعم أطراف الصراع، فاصطفت كل من إيران وروسيا خلف النظام، مقدمتين له الدعم على كافة الأصعدة الاقتصادية والسياسية، في حين انحازت الصين لمواقف روسيا السياسية، رافعة حق النقض "الفيتو" إلى جانب الروسي، بوجه ثلاثة قرارات لمجلس الأمن خاصة بالحرب السورية.    

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية هونغ لي، في تصريح صحافي، إن المبعوث الخاص الجديد لدى سورية هو شيه شياو يان. وكان الأخير سفيراً للصين لدى إثيوبيا والاتحاد الأفريقي كما كان سفيراً في إيران. وأوضح هونغ لي أن "الصين سعت دائماً بصفتها عضواً دائماً في مجلس الأمن إلى التوصل لحل مناسب للقضية السورية"، مضيفاً أن "الحل السياسي أفضل طريقة".

ولفت إلى أن "الصين تدعم جهود الوساطة التي يقوم بها مبعوث الأمم المتحدة لدى سورية ستيفان دي ميستورا، وأنها قدمت مساعدات إنسانية للمنطقة"، معتبراً "أن تعيين الصين مبعوثها الخاص يساعد على دفع عملية السلام ونقل حكمة الصين ومقترحاتها في شكل أفضل"، معتبراً أن المبعوث الجديد "سيقوم بالمهمة بالتأكيد في شكل جيد".

ويرى متابعون أن الصين المعروفة باهتمام دبلوماسيتها بالقارة الأفريقية ودول شرق أسيا،  تسعى على ما يبدو إلى لعب دور في التسوية السورية، لضمان مصالحها الاقتصادية فيها ضمن الحل السياسي المقبل. لكن بعض المصادر السياسية في دمشق، توقعت أن "لا يكون للصين دور ملحوظ في الحل السياسي الذي تقوده كل من الولايات المتحدة وروسيا، مرجحةً أن يكون دورها أقرب إلى دور الوسيط الذي يقرب وجهات النظر منه إلى دور الداعم للنظام.

وكانت الصين استضافت في وقت سابق وزير الخارجية السوري وليد المعلم وشخصيات من المعارضة في أوقات مختلفة.

اقرأ أيضاً: النظام السوري يحاول تقطيع الغوطة ..والمعارضة: معركة مصيرية

دلالات