الصحافي الفلسطيني عامر أبو عرفة يروي تفاصيل اعتقاله

الصحافي الفلسطيني عامر أبو عرفة يروي تفاصيل اعتقاله

23 مارس 2017
الصورة
(فيسبوك)
+ الخط -
أفرج جهاز الأمن الوقائي الفلسطيني، أمس الأربعاء، عن الصحافي الفلسطيني عامر أبو عرفة، من مدينة الخليل في جنوب الضفة الغربية المحتلة، بعد اعتقاله يوم الثلاثاء على خلفية عمله الصحافي.

وقال أبو عرفة لـ "العربي الجديد" إن خمسة من عناصر جهاز الأمن الوقائي، اقتادوه ظهر الثلاثاء، إلى مقر جهاز الأمن الوقائي بمدينة الخليل، بعد مصادرة حاسوبه النقال، وجهازه الخليوي، ومحاولة الحصول على كاميرا التصوير الخاصة به، وذاكرة الصور.

وأشار إلى أن عناصر الأمن وضعوه داخل زنزانة صغيرة ضيقة، لا تكاد تتسع لشخص واحد، وتركوه فيها حتى ساعات المساء، من دون تحقيق أو أي تهمة تذكر، حتى الساعة العاشرة مساء حين عرضوه على محقق.

كما لفت إلى أنّ "العناصر، كان جلّ تركيزهم على جهاز الحاسوب الخاص به، وهاتفه النقال، ومحاولة الوصول إلى حسابه الخاص عبر فيسبوك"، وكذلك العمل مع وكالة شهاب للأنباء في قطاع غزة".

وتم سؤال أبو عرفة من قبل المحقق عن عمله مع وكالة "شهاب"، وعن سنوات اعتقاله في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

وأوضح أنه في اليوم التالي من اعتقاله، تم عرضه على وكيل النيابة، الذي أخبره أنه متهم بقضية تصوير قمع عناصر الأمن لمسيرة جرت الشهر الماضي، دعا إليها حزب التحرير بمدينة الخليل، وهذا ما نفاه، حيث يملك أدلة على أنه لم يكن متواجدًا في المسيرة، ولم يقم بتغطيتها.

وبعد تدخل نقابة الصحافيين، تم الإفراج عن الصحافي عامر أبو عرفة، مع استمرار عناصر الأمن الوقائي احتجاز هاتفه وحاسوبه الخاص، على أن يتم تسليمه له اليوم الخميس.




المساهمون