الشركة المشغلة للطائرة الروسية المنكوبة في سيناء تواجه الإفلاس

15 مارس 2016
الصورة
جانب من موقع تحطم الطائرة الروسية في سيناء (الأناضول)

رفعت هيئة الضرائب الفيدرالية الروسية، اليوم الثلاثاء، دعوى أمام محكمة التحكيم في موسكو لإعلان إفلاس شركة الطيران العارض "كوغاليم آفيا" المشغلة لرحلة طائرة "إيرباص-321" التي تحطمت في سيناء المصرية في 31 أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وكانت "كوغاليم آفيا"، واسمها التجاري "متروجت"، تنفذ رحلات للطيران العارض إلى اليونان ومصر وإسبانيا وقبرص وتركيا والجبل الأسود، لكنها توقفت فعلياً عن تنفيذ رحلاتها بعد وقف الطيران إلى كل من تركيا ومصر أكبر وجهتين للسياح الروس.

وجاءت "كوغاليم آفيا" في المرتبة الـ13 بين شركات الطيران في روسيا في عام 2014، إذ قامت بنقل 1.34 مليون راكب، غير أن عدد ركاب الشركة انخفض بنحو الثلث في عام 2015 إلى أقل من 900 ألف راكب، لتتراجع إلى المرتبة الـ19.

وفرضت روسيا حظراً على جميع الرحلات الجوية إلى مصر بعد حادثة تحطم طائرتها في سيناء. واتخذت قرارا مماثلا بشأن رحلات الطيران العارض إلى تركيا على خلفية حادثة إسقاط قاذفة "سو-24" قرب الحدود السورية التركية في 24 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وسبق لهيئة الطيران المدني الروسية أن توقعت تعثر 5 أو 6 شركات طيران روسية بحلول أكتوبر/تشرين الأول المقبل إذا لم يتم استئناف الرحلات إلى مصر في ظل تلاشي الآمال في عودة العلاقات بين موسكو وأنقرة إلى طبيعتها في المستقبل القريب.

ويواجه قطاع السياحة والطيران في روسيا عدة أزمات بدأت بانهيار قيمة الروبل وما ترتب عنه من ارتفاع أسعار الرحلات الخارجية، فضلا عن تعثر "ترانس آيرو"، ثاني أكبر شركة طيران وأكبر شركة طيران خاصة في روسيا.

وتسبب متاعب شركات الطيران الروسية في تراجع حركة السياحة الخارجية الروسية خلال الأشهر التسعة الأولى من عام 2015، على أساس سنوي، حتى قبل وقف الرحلات الجوية إلى كل من مصر وتركيا..