الشرطة الروسية تحرق نقطة تفتيش للنظام بدرعا وتعتقل عناصرها

30 سبتمبر 2018
أحرقت الشرطة الروسية، اليوم الأحد، نقطة تفتيش لقوات النظام السوري في قرية بمحافظة درعا جنوبي سورية، واعتقلت عناصرها على خلفية شكاوى مقدمة من الأهالي.

وقال مصدر خاص لوكالة "سمارت" المحلية إن قوات روسية أحرقت غرفة متنقلة لحاجز يتمركز فيه عناصر للنظام عند مدخل قرية أم المياذن، وسجنت العناصر في "الأمن العسكري" على خلفية شكاوى قدمها أهال لشرطة الروسية خلال اجتماع.

وأشار المصدر إلى أن الأهالي اشتكوا للروس فرض عناصر الحاجز أموالا مقابل السماح لبعض الأهالي والبضائع بالعبور.

وسبق أن ضربت الشرطة العسكرية الروسية عناصر حاجز لقوات النظام في مدخل ناحية خربة غزالة بدرعا، كما أهانت مجموعة تابعة للنظام حاولت سرقة ممتلكات المدنيين في بلدة ببيلا جنوب العاصمة دمشق.

وأضافت الوكالة أن قوات النظام السوري منعت أهالي محافظة درعا من الدخول إلى محافظة القنيطرة المجاورة، لأسباب غير معروفة.

وأوضحت أن حاجز بلدة العالية التابع لجهاز مخابرات "أمن الدولة" منع عبور حافلات الأهالي إلى القنيطرة، دون إعلامهم بالأسباب.

ووقع الجيش الحر قبل نحو شهرين على اتفاق، استعاد بموجبه النظام السيطرة على كامل المحافظة، بينما خرج الرافضون إلى الشمال السوري.