السيسي يمهد لزيارة ألمانيا بلقاء رؤساء أحزاب 30 يونيو

27 مايو 2015
الصورة
السيسي يحاول نقل صورة إيجابية عن قمعه (Getty)
+ الخط -
أعلن عدد من رؤساء الأحزاب المصرية المؤيدة للانقلاب العسكري في 3 يوليو/ تموز 2013، عن تلقيهم دعوة من مؤسسة الرئاسة لحضور اجتماع مع الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، في قصر الاتحادية صباح غد، الأربعاء.

وكشف أحد رؤساء الأحزاب أنه تم إبلاغهم بأن :"اللقاء من المقرر أن يناقش به عدد من القضايا المشتعلة على الساحة، وفي مقدمتها غضب الكثير من الأحزاب من تأخير الانتخابات البرلمانية، وعدم تحديد موعد واضح لإجرائها".


كما أشار رئيس الحزب إلى أن السيسي: "يسعى من خلال الاجتماع لنقل صورة إيجابية للمؤسسات الديمقراطية الغربية قبل زيارته إلى ألمانيا"، وهي الزيارة التي أثارت لغطاً كبيراً، بعد إلغاء رئيس البرلمان الألماني لقاءه المقرر مع السيسي خلال الزيارة المرتقبة بسبب "الوضع السياسي المتردي، وتدهور حقوق الإنسان في مصر، والأحكام الصادرة بحق أول رئيس مصري، وأول رئيس مجلس شعب، منتخبين ديمقراطياً، محمد مرسي، وسعد الكتاتني"، وفقاً لتصريحات البرلماني الألماني.

وعلم "العربي الجديد" أن من بين الأحزاب، التي تم توجيه الدعوة لها، الوفد، والمحافظين، والمصري الديمقراطي الاجتماعي، والكرامة.

ولم تستبعد مصادر سياسية وبرلمانية، في تصريحات خاصة لـ "العربي الجديد" أنه: "ربما يعطي السيسي موعداً لإجراء الانتخابات البرلمانية، خلال اجتماع الغد، حتى لو لم يتم الالتزام به، في محاولة منه لامتصاص الغضب المتوقع، والاستقبال غير الجيد لزيارته المقررة لألمانيا".

وقالت المصادر: "السيسي يدرك أنه في ورطة، وأنه سيواجه بحملة إعلامية، بدأت بالفعل، شرسة وعنيفة، بالإضافة إلى ما رصدته أجهزة الاستخبار المصرية، من إعداد لمظاهرات، يمكن أن تكون كبيرة، تقابله في ألمانيا".

وأضافت: "الرئيس المصري، لم يعد أمامه سوى القيام بخطوة وإجراء عاجل، يمكن من خلاله تهدئة مواقف دولية، شعبية، وشبه رسمية، تزيد من الضغط عليه".

اقرأ أيضاً: "انطباعات سلبية" عن نظام السيسي وراء التصعيد الألماني

المساهمون