السوق السوداء تشعل أسعار الوقود في ليبيا

28 يناير 2017
الصورة
ارتفاع أسعار الغاز في ليبيا (فرانس برس)
أشعلت السوق السوداء أسعار المنتجات البترولية وغاز الطهي في السوق السوداء بالعاصمة الليبية طرابلس، وسط انخفاض المعروض في البلاد التي تمزقها الانقسامات.

وقال سكان في طرابلس إن سعر استبدال أسطوانة الغاز الفارغة بالممتلئة وصل إلى 45 ديناراً (31.5 دولاراً)، بينما سعرها لا يتعدى ثلاتة دنانير (2.1 دولار) في المستودعات الحكومية.
وانتشرت تجارة البنزين والكيروسين وأسطوانات الغاز بشكل كبير، لا سيما في المناطق الشعبية والعشوائيات، فيما شهدت محطات الوقود طوابير طويلة للسيارات على مدار الأيام الماضية.

وقال ميلاد الهجرسي، رئيس لجنة أزمة الغاز والوقود في شركة البريقة لتسويق النفط، إن أزمة الوقود وغاز الطهي مفتعلة، مشيراً إلى "وضع إجراءات رادعة لمن يحاول اختلاق أزمة لزعزعة استقرار طرابلس".

وباتت الأرصفة والمحال التجارية تشهد بيع الكيروسين، والذي وصل سعر اللتر الواحد منه إلى دينارين ونصف الدينار، وهو ما يعادل أضعاف قيمته في محطات الوقود.
وقال حسين الجبالي، والذي يقوم بيبع الكيروسين في منطقة الحي الإسلامي وسط المدينة، إن الارتفاع الكبير للأسعار يرجع إلى الإقبال المتزايد على الوقود وعدم وجوده في المحطات أو توفره بكميات محدودة، مشيراً إلى أن المواطنين يقبلون على الشراء بغرض التدفئة في ظل الانقطاع المستمر للتيار الكهربائي.

وتعاني ليبيا أزمات متكررة في الوقود وغاز الطهو. وأعلنت شركة البريقة لتسويق النفط مؤخراً أن سوء الأحوال الجوية تسبب في عدم دخول ناقلات الوقود إلى مصفاة الزاوية غرب البلاد.

كذلك ينقطع التيار الكهربائي عن طرابلس لقرابة 12 ساعة يومياً، تزيد إلى 15 ساعة في ضواحي العاصمة، ما يزيد من معاناة الموطنين جراء تراجع مستويات المعيشة بنحو كبير.

وأنفقت الحكومات المتعاقبة في ليبيا نحو 20 مليار دينار (14.6 مليار دولار) على توفير الطاقة الكهربائية، خلال الأعوام الثلاثة الماضية، من بينها دعم مباشر في شكل وقود لصالح الشركة العامة للكهرباء بنحو 11.7 مليار دينار، و4.6 مليارات دينار لتطوير الشبكة العامة و2.8 مليار دينار كدعم نقدي، لكنها عادت وطالبت بالمزيد لاستكمال عمليات الصيانة.
تعليق: