السلطات الأميركية تتأهب لاحتمال اعتداء بشاحنة أثناء تنصيب ترامب

14 يناير 2017
الصورة
المناخ الإرهابي الدولي مختلف كثيراً عن عام 2013 (Getty)
+ الخط -




أعلنت السلطات الأميركية، اليوم السبت، أنه لا يوجد أي تهديد حتى الآن يستهدف حفل تنصيب الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب في واشنطن، لكن القوات الأمنية أعدت نفسها لاحتمال حصول اعتداء بشاحنة.

وبعد اعتداءات بشاحنات دهست حشودا في كل من باريس وألمانيا العام الماضي، ستكون المنطقة التي يقام فيها حفل تنصيب ترامب مغلقة بشكل معزز أكثر مما كان الوضع عليه قبل أربع سنوات، بحسب ما أوضح وزير الأمن القومي الأميركي جيه جونسون.

وأضاف جونسون أن تلك المنطقة "ستكون محمية بشكل أكبر بشاحنات وعوائق إسمنتية لمنع عبور الآليات غير المرخص لها" بالدخول.

وأوضح أن "المناخ الإرهابي الدولي مختلف كثيرا عن عام 2013"، عندما تم تنصيب الرئيس باراك أوباما لولاية رئاسية ثانية.

وأردف "علينا الانشغال بالتطرف على أراضينا، بالتطرف الذي يولد في الولايات المتحدة وبتصرفات الأشخاص الذين يتجهون بأنفسهم نحو التطرف"، مشيراً أنه "لا علم لنا بتهديد محدد ومؤكد" يهدد حفل تنصيب ترامب.

وأكد أن السلطات الأميركية كثفت الإجراءات الأمنية بسبب تنامي هجمات "الذئاب المنفردة"ـ لافتاً إلى أنه يتوقع أن يشارك ما بين 700 و900 ألف شخص في الحفل الذي سيجري في واشنطن بما في ذلك 99 مجموعة احتجاجية مختلفة.

وكان عشرات آلاف الأميركيين قد أعلنوا سابقا إنهم سيقومون بتنظيم مظاهرات لإبداء معارضتهم لوصول دونالد ترامب إلى البيت الأبيض، حيث سيشاركون في تجمع تاريخي في واشنطن.

وذكر زعماء جماعة تعرف باسم "ديسرابت جيه 20" في وقت سابق، أن المحتجين سيحاولون إغلاق 12 نقطة تفتيش أمنية عند مبنى الكونغرس الذي سيؤدي ترامب فيه اليمين الدستورية في 20 يناير/كانون الثاني، وعلى طول طريق بنسلفانيا، الذي يمتد لأربعة كيلومترات.


(فرانس برس)