السجن 12 عاماً لمعارض صيني أسس موقعاً لكشف انتهاكات حقوق الإنسان

29 يوليو 2019
الصورة
اتهم بكشف أسرار الدولة (ميغيل كانديلا/SOPA Images)

حكم على مؤسس موقع صيني على الإنترنت كشف خروقات مفترضة لحقوق الإنسان، يُدعى هوانغ كي، بالسجن 12 عاماً، وهي أقصى عقوبة تصدر بحقّ منشق صيني في السنوات الأخيرة.

وأدين هوانغ، اليوم الإثنين، بـ"كشف أسرار دولة" وتمت مصادرة 20 ألف يوان (26100 يورو) من أمواله الخاصة، بحسب بيان للمحكمة الشعبية المتوسطة في ميانغ يانغ (جنوب غرب الصين).

وهوانغ كي (56 عاماً) معارض قديم في الصين، تستهدفه السلطات بانتظام منذ عام 2000. وقد أدار موقع "64 تيان وانغ" المحظور في البلاد.

ويهدف الموقع للتذكير بالقمع الدموي لتظاهرات ساحة تيان أنمين في بكين في 4 حزيران/ يونيو 1989، وهو حدث معروف في الصين باسم "4-6". وأوقف هوانغ كي، الذي يعاني من حالة صحية سيئة بحسب منظمات للدفاع عن حقوق الإنسان، عام 2016 بعد وقت من فوزه بجائزة "مراسلون بلا حدود" و"تي في 5 موند" لحرية الصحافة.


وفاز هوانغ كي عام 2004 بجائزة "مراسلون بلا حدود" للمعارضين الناشطين على الإنترنت بعد الحكم عليه بالسجن قبل أربع سنوات. وكان بذلك أول معارض صيني يقضي عقوبة بالسجن لاستخدامه الإنترنت لأهداف سياسية.

وعام 2009، حكم عليه من جديد بالسجن ثلاث سنوات، بعد تنديده بالوضع السيئ لأبنية المدارس التي انهارت خلال هزة أرضية العام السابق في سيشوان، ما أدى إلى مقتل وفقدان 87 ألف شخص.

وأطول حكم بالسجن بحق معارض منذ وصول شي جين بينغ إلى السلطة يعود إلى كين يونغمين الذي حكم عليه العام الماضي بالسجن 13 عاماً بتهم "التخريب". 


(فرانس برس)

تعليق: