الريال اليمني يعاود الهبوط أمام الدولار رغم الملاحقات الأمنية

16 سبتمبر 2018
الصورة
سعر صرف الدولار الأميركي وصل إلى 600 ريال(فرانس برس)
+ الخط -
 

قالت مصادر مصرفية لـ"العربي الجديد" إن الريال اليمني عاود الهبوط أمام العملات الأجنبية، أمس السبت، بعد أن شهد تحسنا محدودا خلال تعاملات الأسبوع الماضي من الانهيار الذي تعرض له منذ منتصف أغسطس/آب الماضي.

وأوضحت المصادر أن سعر صرف الدولار الأميركي وصل إلى 600 ريال في العاصمة صنعاء، بينما جرى تداوله خلال الأسبوع الماضي مقابل نحو 575 ريالاً.

وفي العاصمة المؤقتة عدن (جنوب اليمن)، التي تتخذ منها الحكومة الشرعية مقراً لها، قال صرافون ومتعاملون لـ "العربي الجديد" إن سعر صرف الدولار الواحد وصل إلى نحو 605 ريالات.

وشنت سلطات الحوثيين حملات أمنية مكثفة على شركات ومحلات الصرافة خلال الأيام الماضية للحد من انهيار الريال، بينما أعلنت الحكومة الشرعية في عدن في وقت سابق من سبتمبر/أيلول الجاري عن حزمة إجراءات اقتصادية جديدة، تتضمن تنشيط موارد النقد الأجنبي من خلال تصدير النفط والغاز.

وتحسن سعر صرف الريال في أعقاب هذه الإجراءات، لكن مصرفيون وصفوا في تصريحات لـ"العربي الجديد" الأسبوع الماضي، هذا التحسن بـ"الخادع"، كونه جاء نتيجة الترهيب الذي مارسته السلطات في صنعاء وعدن ضد الصرافين، ولم ينتج من معالجات اقتصادية حقيقية.
كما أشار أحد الصرافين في العاصمة صنعاء، إلى أن الصيارفة والبنوك لا يبيعون الدولار بالسعر الجديد، إلا في حدود ضيقة جدا، وغالبا ما تكون تحت الرقابة أو الخوف من إجراءات أمنية.

وتسبب هبوط الريال بشكل مضاعف، في ارتفاع أسعار السلع المستوردة من الخارج على المستهلك المحلي. وأكد مواطنون لـ"العربي الجديد"، أن الأسعار ترتفع يومياً، بسبب تقلبات الصرف وتراجع الريال إلى أدنى مستوياته.

المساهمون