الرئيس الصيني: بكين ماضية في إصلاح اليوان

22 سبتمبر 2015
الصورة
الرئيس الصيني شي جين بينغ (أرشيف/Getty)
+ الخط -

قال الرئيس الصيني، شي جين بينغ، اليوم الثلاثاء، إن بلاده ستمضي قدماً في إصلاح نظام عملتها بناء على قواعد السوق، لكي يصبح اليوان عملة قابلة للتحويل في الحسابات الرأسمالية بمرور الوقت.

وأضاف الرئيس الصيني، في مقابلة مع صحيفة وول ستريت جورنال الأميركية، نشرت اليوم، أن: "الصين تجري تغييرات كي تجعل اليوان قابلاً للتحويل في حساب رأس المال على نحو ثابت ومنظم".

ويحاول كبار المسؤولين الصينيين، منذ فترة، طمأنة الأسواق العالمية المتوترة بشأن أهداف سياسة بكين المالية، بعد أن أدت سلسلة من البيانات الاقتصادية الضعيفة إلى جانب القرار المفاجئ بتخفيض قيمة اليوان، إلى إرباك المستثمرين خلال الشهر الأخير.

وأكد بينغ أن: "إصلاح نظام تحديد سعر صرف الرنمينبي (اليوان) سيستمر باتجاه العملية السوقية"، لافتاً إلى أن: "انخفاض احتياطيات الصين من العملات الأجنبية بسيط وقابل للسيطرة، وأن مستوى الاحتياطيات ما زال مرتفعا وفق المعايير الدولية".

وأضاف: "مع تحسن نظام سعر صرف الرنمينبي والتقدم في تدويله، من الطبيعي تماما احتمال زيادة أو تراجع احتياطيات الصين الأجنبية، وليست هناك حاجة للمبالغة في التفاعل مع ذلك.. لا يوجد أساس لاستمرار تخفيض قيمة اليوان".

وأدى التخفيض المفاجئ لقيمة اليوان، الشهر الماضي، وهبوط أسواق الأسهم الصينية منذ يونيو/حزيران، إلى تفاقم المخاوف من تعرض الاقتصاد لمزيد من الصدمات، على الرغم من أن رئيس الوزراء، لي كه تشيانغ، قلل من المخاوف من دخول اقتصاد بلاده في تباطؤ حاد.

ومنذ تخفيض قيمة اليوان، تصارع الصين من أجل تحقيق الاستقرار لعملتها، مما أدى إلى تراجع احتياطياتها من العملات الأجنبية تراجعا قياسيا بلغ 94 مليار دولار في أغسطس/آب الماضي إلى 3.56 تريليونات دولار.

وتراجعت الاحتياطيات، التي ما زالت الأكبر على مستوى العالم بمقدار 436 مليار دولار، أو 11%، من أعلى مستوى بلغته في يونيو/حزيران 2014 عند 3.99 تريليونات دولار.

وقال بينغ أيضا إن: "تطوير أسواق المال هدف أساسي للإصلاح في الصين، ولن يتغير لمجرد التقلبات الحالية في السوق".


اقرأ أيضاً: الصين تقلل من مخاطر أزمتها الاقتصادية

المساهمون