الداخلية السعودية: منفذ تفجير مسجد القطيف "داعشي"

الداخلية السعودية: منفذ تفجير مسجد القطيف "داعشي"

24 مايو 2015
الصورة
إحياء ذكرى عاشوراء في القطيف (فرانس برس)
+ الخط -
قالت وزارة الداخلية السعودية، اليوم السبت، إن منفذ التفجير الانتحاري في مسجد بمحافظة القطيف، والذي أسفر عن مقتل 21 شخصاً، سعودي الجنسية ينتمي إلى خلية موالية لتنظيم "داعش"، ويدعى صالح القشعمي، وكان مطلوباً للأجهزة الأمنية.

وذكر بيان وزارة الداخلية بأن المادة المستخدمة في التفجير من نوع rdx.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية الرسمية عن المتحدث الأمني لوزارة الداخلية (لم تسمه) القول، إن الشخص الذي أقدم، أمس الجمعة، على تفجير نفسه بحزام ناسف بين المصلين في مسجد الإمام علي بن أبي طالب (مسجد شيعي)، في بلدة القديح في محافظة القطيف يدعى صالح بن عبدالرحمن صالح القشعمي.

وقالت الوكالة، إن منفذ التفجير الذي نتج عنه مقتل 21 وإصابة 101 مصلٍ سعودي الجنسية "من المطلوبين للجهات الأمنية لانتمائه إلى خلية إرهابية تتلقى توجيهاتها من تنظيم داعش الإرهابي في الخارج".

وأوضح المتحدث الأمني، أن الخلية تم اكتشافها منذ أيام وقبض على 26 من عناصرها وجميعهم سعوديو الجنسية.

من جهة أخرى، وصف مفتي السعودية، اليوم السبت، الهجوم الذي وقع في مسجد للشيعة بأنه محاولة لنشر الفوضى.

وقال الشيخ عبدالعزيز آل الشيخ، المفتي العام للمملكة ورئيس هيئة كبار العلماء وإدارة البحوث العلمية والإفتاء لقناة الإخبارية التلفزيونية الحكومية "هذا الحادث حادث مؤثم إجرامي تعمدي، حادث خطير، يقصد المنفذون من ورائه إيجاد فجوة بين أبناء الوطن ونشر العداوة والفتن في هذا الظرف العصيب والمملكة تدافع عن حدودها الجنوبية".

وأضاف "فأرادوا بهذا العمل إشغالها بتنفيذ هذا المخطط الإجرامي الذي يهدف من ورائه إلى تفريق صفنا وكلمتنا وإحداث فوضى في بلادنا، ولكن ولله الحمد الأمة متماسكة مجتمعة متآلفة تحت دين الله جل وعلا ثم تحت راية قيادتنا المباركة الحكيمة التي تسعى وتبذل جهداً في توحيد المجتمع وتقوية روابطه فيما بيننا جميعا".

وحث الشيخ محمد عبيدان -وهو رجل دين شيعي محلي بارز- أتباعه على ألا يستسلموا لغضبهم وأن يصونوا السلام.

ودعا المصلين إلى الصلاة في هدوء وضبط النفس، وقال إن هذا هو الطريق الصواب للرد على هذه القوى الفاسدة الظلامية البغيضة.

اقرأ أيضاً: إيران تدين تفجير القطيف

دلالات

المساهمون