الداخلية البريطانية تمّول سراً موقعاً للمراهقات المسلمات

15 سبتمبر 2019
الصورة
يستهدف الموقع المراهقات (فيسبوك)
علمت صحيفة "ذا أوبزرفر" أن برنامج مكافحة التطرف التابع لوزارة الداخلية البريطانية موّل سراً منصة تستهدف المراهقات البريطانيات المسلمات. وأدى الكشف عن تمويل المشروع إلى جدل بين مالكي الموقع وموظفة مسلمة سابقة وأغضب جمهوره من المسلمات.

وأُطلق موقع SuperSisters عام 2015 من قبل J-Go Media، وهي شركة مؤلفة من تسعة موظفين من شرق لندن تصف نفسها بأنها "مجموعة مجتمع غير ربحية" ولديها عقدان من الخبرة في التعامل مع المجتمعات الإسلامية في شرق لندن. 

ويتم الترويج للموقع باعتباره "منصة عالمية للشباب المسلمين في شرق لندن لتبادل وإنشاء محتوى ملهم".

لكن تم الكشف بأن المشروع يتم تمويله من قبل "نبني معاً بريطانيا أقوى" (BSBT)، وهي ذراع استراتيجية للحكومة لمكافحة التطرف.

وعند الكشف عن مصدر التمويل أعرب القراء عن غضبهم واتهموا مديريها بخيانة الجالية المسلمة، واستقال موظفان مسلمان منذ ذلك الحين. 

وحصل المشروع على تمويل من Prevent، وهي الاستراتيجية المثيرة للجدل لمكتب الأمن القومي لمكافحة الإرهاب، والتي تم إنشاؤها لمنع الناس من أن يصبحوا إرهابيين أو دعم الإرهاب. 

وواجه المشروع الاستراتيجي مراراً ادعاءات بالتجسس على المسلمين، وهو حالياً قيد المراجعة المستقلة.


منصة أخرى للشباب المسلم

وسبق تقرير "أوبزرفر" تقريراً آخر نشرته "ميدل إيست آي" في 15 أغسطس/ آب الماضي، وصفت فيه  منصة الأخبار الموجهة للشباب المسلم  This is Woke بأنها في الواقع "برنامج سري للحكومة البريطانية لمكافحة الإرهاب"، وتناولت تفاصيله وسائل الإعلام.

ونقل التقرير عن مسؤولين أمنيين بريطانيين قولهم إن منصة الأخبار المذكورة هي جزء من استراتيجية الحكومة لمكافحة الإرهاب، أنشئت من قبل شركة إعلامية تابعة لمكتب الأمن ومكافحة الإرهاب (OSCT)، وهو قسم من وزارة الداخلية. ولفت إلى رفض OSCT الكشف عن أسبابها لتأسيس المنصة، مكتفية بالإشارة إلى وجود مخاوف على الأمن القومي.

ومنصة الأخبار Woke لديها صفحات على "فيسبوك" و"أنستغرام" وتتميز بمناقشات حول الأخبار العامة مثل تغير المناخ والأخبار المزيفة والصحة العقلية، كما يدرج مقاطع فيديو تتناول خصوصاً الثقافة والهوية الإسلامية، مثل أسباب ارتداء الحجاب، والعلاقات بين الجنسين، والتطرف. وتضم الشبكة نحو 75 ألف متابع.

دلالات