الحياة وفقاً لـ تشيخوف: 800 رسالة شخصية

04 ديسمبر 2016
الصورة
(تشيخوف بالسترة البيضاء مع أقاربه في موسكو 1890)

كتب أنطون تشيخوف (1860-1904) ما يقارب 5000 رسالة شخصية وجّهها إلى أفراد من عائلته ولأصدقاء ولكتاب آخرين.

مؤخراً نقلت المترجمة الفرنسية نادين دوبورفيو، من الرسائل المحفوظة في مجلد روسي، 800 رسالة فقط صدرت في مجلد جديد بالفرنسية تحت عنوان "عيش أحلامي، رسائل حياة" عن دار "لافونت".

يبدو هذا العام، عام استعادة صاحب "بستان الكرز"، ففي أيلول/ سبتمبر الماضي افتتح عرض "بلاتونوف" لتشيخوف موسم برودواي، في عمل أدته كيت بلانشيت وريتشارد روكسبيرغ، أما رسائل حب تشيخوف فقد استوحيت منها مسرحية قدّمت طيلة الربيع في لندن من أداء كارولين غينر وهاينر بيلر.

يقول تشخيوف في رسالة لأحد أصدقائه كتبها عام 1892: "أنا بعيد عن خيانة نفسي، عن الشرط الحقيقي للعلاقات؛ أنا لست ضجراً وغير مكتف وحسب، بل كطبيب أنا ساخر بما يكفي لأن أكون مقتنعاً أنه ومن هذه الحياة لا يمكننا أن توقع سوى الشر، الأخطاء، الخسائر، المرض، الضعف وكل أشكال الحيل القذرة".

يمكننا أن نلمح الكاتب الدرامي هنا يتنفس بصفته طبيباً، وهكذا كانت معظم رسائله تجمع بين أدواره وتأملاته في الأدب والحياة والفن بل وانطباعاته عن روسيا والمجتمع فيها.

سنجد رسائل طبية وأدبية ورسائل عن مغامرات خاصة ورسائل حب، ورسائل عن رحلته إلى مصر وإلى فرنسا، ولقائه بـ إميل زولا وزيارته لتولستوي، كذلك تمكن قراءة رسائل عائلية أيضاً.

يذكر أن المكتبة العربية لا تعرف من مراسلات تيشخوف سوى تلك التي تبادلها مع مكسيم غوركي، وصدرت في سورية قديماً بترجمة جلال فاروق الشريف.