الحوثيون يفرجون عن وزير وأربعة معتقلين آخرين

الحوثيون يفرجون عن وزير وأربعة معتقلين آخرين

16 يناير 2016
الصورة
الإفراج عن المعتقلين ضمن إجراءات "بناء الثقة" (فرانس برس)
+ الخط -

أفرج الحوثيون، اليوم السبت، عن وزير في الحكومة اليمنية وأربعة آخرين بينهم قيادي في حزب الإصلاح، بعد يومين من إعلان المبعوث الأممي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد موافقة الانقلابيين على الإفراج عن عدد من المعتقلين، ضمن إجراءات "بناء الثقة" تمهيداً للجولة القادمة من المفاوضات.


وأوضحت مصادر حقوقية لـ"العربي الجديد" أن الحوثيين أفرجوا عن وزير التعليم الفني والتدريب المهني عبد الرزاق الأشول، والقيادي في حزب الإصلاح محمد العديل، بالإضافة إلى عبدالله السماوي وحميد العقاري وعلي الحدمة، وجميعهم معتقلون منذ أشهر في سجون الجماعة.

ويأتي الإفراج تنفيذاً لوعود قدمها الحوثيون والموالون للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح للمبعوث الأممي، إسماعيل ولد الشيخ، والذي قام بزيارة لصنعاء الأسبوع الماضي استمرت خمسة أيام والتقى خلالها بمسؤولين من الحوثيين وحلفائهم.

ورفض الحوثيون إطلاق سراح قيادات أخرى، كانت الحكومة تطالب بالإفراج عنها كشرط للمشاركة في جولة المحادثات المقبلة، وتجاوبوا جزئياً مع الضغوط، بإطلاق خمسة من المدنيين المعتقلين بينهم الوزير الأشول، بالإضافة إلى إطلاق سراح اثنين من السعوديين كانا في سجون الجماعة وحلفائها وانتقلا برفقة المبعوث الأممي إلى السعودية.

ويأتي الإفراج ضمن الجهود التحضيرية لجولة مقبلة من المحادثات من المقرر أن ترعاها الأمم المتحدة، ولم يتم التوصل حتى اليوم إلى موعدها ومكان انعقادها على وجه التحديد.

ميدانياً، تواصلت الغارات الجوية للتحالف العربي في محافظة صعدة معقل الحوثيين ومحافظات متفرقة بالبلاد، بالتزامن مع استمرار المواجهات المسلحة.

وأعلن الحوثيون أن 30 شخصاً سقطوا بين قتيل وجريح جراء غارات نفذتها مقاتلات التحالف في مدينة ضحيان بمحافظة صعدة، الأمر الذي لم يتسن الحصول على تفاصيل حوله من مصادر مستقلة.

كما نفذ التحالف سلسلة غارات على مواقع متفرقة في محافظات الحديدة، عمران، وضواحي صنعاء، وتركزت الغارات في تعز التي تشهد مواجهات متقطعة بين المقاومة من جهة والحوثيين والموالين للرئيس المخلوع من جهة أخرى.

اقرأ أيضاً: ولد الشيخ يطلع بحاح على نتائج زيارته لصنعاء

المساهمون