الحوثيون يستهدفون قاعدة الملك خالد... والتحالف يعلن إسقاط طائرة مسيّرة

12 اغسطس 2019
الصورة
تكررت استهدافات الحوثيين للمطارات السعودية (Getty)

أعلنت جماعة "أنصار الله" اليمنية، اليوم الاثنين، مقتل عدد من الجنود السعوديين بقصف مدفعي قبالة محافظة جازان، جنوب غربي المملكة، وذلك بعد ساعات من إعلانها شن هجوم جوي واسع على قاعدة الملك خالد الجوية في خميس مشيط، جنوبي السعودية، فيما تحدث التحالف، الذي تقوده السعودية، عن إسقاط طائرة مسيّرة كانت تطير باتجاه المملكة.

ونقلت قناة "المسيرة"، الناطقة باسم الحوثيين، عن مصدر عسكري، قوله إن "مدفعية الجيش واللجان الشعبية (التابعة للجماعة) قصفت تجمعات للجنود السعوديين قبالة منفذ الطوال بجازان على الحدود اليمنية"، ما أدى إلى "قتل وجرح عدد منهم وتدمير آلية عسكرية لهم جراء القصف".

ولم يتطرق المصدر إلى تفاصيل أخرى، فيما لم يصدر على الفور أي تعليق من الجانب السعودي حول الأمر. 

ويأتي هذا الإعلان بعد ساعات من إعلان جماعة "أنصار الله" (الحوثيين)، شن هجوم جوي واسع على قاعدة الملك خالد الجوية في خميس مشيط،جنوبي السعودية.

وقال المتحدث باسم القوات التابعة للحوثيين، يحيى سريع، في بيان صحافي نشره على صفحته الرسمية بموقع "فيسبوك"، إن سلاح الجو المسير التابع لجماعته نفذ عملية هجومية بعدد من طائرات "قاصف ك2".

وأوضح سريع أن القصف الجوي استهدف رادارات ومواقع عسكرية في القاعدة الجوية، و"الإصابة كانت مباشرة".

وأشار إلى أن القصف يأتي "ردا على جرائم العدوان وحصاره المستمر على الشعب اليمني العظيم وغاراته المستمرة"، وفق تعبيره، في إشارة إلى التحالف العربي بقيادة السعودية.

وقال سريع: "الهجوم الجوي يأتي ردا على غارات التحالف التي بلغت 36 غارة جوية خلال 48 ساعة الماضية، أسفرت عن قتلى وجرحى".


في المقابل، نقلت وكالة الأنباء السعودية (واس) عن المتحدث باسم التحالف، تركي المالكي، أن قوات التحالف تمكنت من اعتراض طائرة مسيرة حوثية أطلقتها من صنعاء اليمينة، كانت تطير باتجاه السعودية.

ولم ترد تفاصيل أكثر من المتحدث بشأن الاستهداف، غير أنه جاء بعد وقت قصير من إعلان جماعة الحوثيين استهداف قاعدة الملك خالد الجوية.

وقال المتحدث إن "المحاولات الإرهابية المتكررة تعبر عن حالة اليأس لدى المليشيا الإرهابية وتؤكد إجرام وكلاء إيران بالمنطقة ومن يقف وراءها".

واعتبر أن "استمرار تبني جماعة الحوثيين للنجاحات الوهمية عبر إعلامها المضلل يؤكد حجم الخسائر التي تتلقاها وحالة السخط الشعبي تجاهها"، وفق قوله.

(العربي الجديد، الأناضول)