الحوثيون يعلنون قتل وأسر ضباط وجنود سعوديين في عملية "كبرى" في نجران

28 سبتمبر 2019
الصورة
تفاصيل العملية ستعرض لاحقاً، حسب زعم الحوثيين(محمد هويس/فرانس برس)
+ الخط -
أعلنت جماعة "أنصار الله" (الحوثيين)، اليوم السبت، عن تنفيذ "عملية كبرى" تحت عنوان "نصر من الله" في محور نجران، مؤكدة أنه تم تدمير وأسر القوات السعودية المحاصرة بالكامل.

وقال المتحدث باسم قوات الحوثيين يحيى سريع، في بيان، "نعلن إطلاق عملية "نصر من الله" العسكرية الواسعة في محور نجران"، مشيراً إلى أن "عملية نصر من الله تمثل أكبر عملية عسكرية منذ بدء العدوان الغاشم، تعرض فيها العدو لخسارة فادحة وفي ظرف مدة زمنية قصيرة".

وأضاف: "أنه بعد مرور 72 ساعة فقط من بدء العملية، قامت قواتنا بإطباق الحصار على 3 ألوية من المخدوعين وفصيل كامل من الجيش السعودي"، حسب قوله.

وتابع: "أسفرت العملية عن وقوع الآلاف من عناصر قوات العدو في الأسر، بينهم أعداد كبيرة من قادة وضباط وجنود الجيش السعودي"، لافتاً إلى أنه "بموجب توجيهات القيادة، تم التعامل مع كافة الأسرى وفق مبادئ الدين، والعادات والتقاليد اليمنية الأصيلة".

ومضى قائلا: "إننا نطمئن كل أهالي الأسرى من مختلف الجنسيات بأننا سنتعامل معهم بطريقة إنسانية"، ثم أضاف: "إننا سنتخذ إجراءات إضافية لحماية الأسرى من مختلف الجنسيات وصولاً لصفقة التبادل".

وأشار إلى "مشاركة وحدات متخصصة من قواتنا في إطار دعم وإسناد العملية في محور نجران، وعلى رأسها القوة الصاروخية وسلاح الجو المسير والدفاع الجوي".


ورأى أن "السعودية تحاول عبثاً أن تتستر على مثل هذه الهزيمة المدوية التي منيت بها أمام المقاتل اليمني"، لافتاً إلى أنه "سيجري الإعلان، خلال الأيام القادمة، عن المزيد من نتائج وتفاصيل العملية بمراحلها المختلفة".

وفي الوقت الذي لم يصدر فيه تعليق فوري من القوات الحكومية أو الجانب السعودي، فقد سبق أن أفادت مصادر قريبة من الشرعية في اليمن، بتعرض لواء "الفتح"، لكمين من قبل "الحوثيين" أواخر أغسطس/آب الماضي، ما أدى إلى مقتل وإصابة وأسر العشرات إلى المئات من أفراده.

وتشهد مناطق محافظة صعدة الحدودية مع السعودية، منذ سنوات، مواجهات ترتفع وتيرتها من حين لآخر، بين الحوثيين من جهة، وبين القوات الموالية للشرعية التي تقدمت من الجانب السعودي إلى جانب القوات السعودية، من جهة أخرى، وسط تباين المعلومات بشأن الخسائر.