الحوثيون يتهمون التحالف بشن غارات جديدة... ويصفون الهدنة بـ"التدليس"

الحوثيون يتهمون التحالف بشن 100 غارة خلال 72 ساعة... ويصفون الهدنة بـ"التدليس"

12 ابريل 2020
الصورة
الحوثيون اعتبروا الهدنة "تضليلاً" (Getty)
+ الخط -
جددت جماعة "أنصار الله" (الحوثيين) رفضها الهدنة التي أعلنها التحالف السعودي الإماراتي، واعتبرتها "مجرد تدليس وتضليل للعالم"، فيما اتهمت التحالف السعودي الإماراتي بشن أكثر من 100 غارة جوية خلال الـ72 ساعة الماضية، في الوقت الذي تحدث فيه الجيش اليمني عن 40 انتهاكاً حوثياً لقرار وقف إطلاق النار الهش الذي دخل يومه الرابع.

وقال المتحدث العسكري للحوثيين، يحيى سريع، في بيان على "تويتر"، إن أكثر من 12 زحفاً ميدانياً، وأكثر من 100 غارة جوية شنتها طائرات التحالف السعودي الإماراتي خلال الـ72 ساعةً الماضية على عدد من المحافظات، معظمها في مأرب والجوف.

من جانبه، ذكر المتحدث السياسي للجماعة، محمد عبد السلام، اليوم الأحد، أن تصعيداً جوياً وبرياً يمارسه التحالف السعودي مع استمرار الحصار، وأن ما أعلنه من وقف لإطلاق النار مجرد تدليس وتضليل للعالم.

وانتقد المتحدث الحوثي، في بيان على "تويتر"، البيان الصادر عن مجلس الأمن والمرحب ببيان التحالف السعودي، وقال إنه "لو كان ثمة توجّه جاد وإرادة حقيقية نحو السلام لأصدر مجلس الأمن قراراً صريحاً بإيقاف الحرب العبثية ورفع الحصار الجائر، لا أن يكتفي ببيان هزيل يجاري فيه التحالف".

وفي مقابل الرفض الحوثي الصريح للهدنة، رحّبت الحكومة اليمنية الشرعية ببيان مجلس الأمن الدولي، وطالبت المجتمع الدولي بممارسة مزيدٍ من الضغط على الحوثيين للاستجابة لقرار وقف إطلاق النار، وتحمّل مسؤولية تبعات استمرار تعنتها ورفضها، لا سيما بعد ظهور أول إصابة بفيروس كورونا الجديد بالبلاد.

ودان بيان صادر عن الخارجية اليمنية استمرار تصعيد مليشيا الحوثيين لأعمالها العسكرية ورفضها الاستجابة لهذه المبادرة، باعتبارها فرصة سانحة لإنهاء حربها العبثية في اليمن وتوحيد الجهود لمجابهة مخاطر انتشار جائحة كورونا، وفقاً لوكالة "سبأ" الرسمية.

وعلى الصعيد العسكري، تبادل طرفا النزاع الاتهامات بالتصعيد والخروقات في رابع أيام الهدنة، إذ أعلنت القوات الحكومية سقوط صاروخين من طراز كاتيوشا واعتراض صاروخين باليستيين أطلقهما الحوثيون على مدينة مأرب، فيما تحدّثت جماعة الحوثي عن 12 غارة للتحالف السعودي الإماراتي خلال الـ12 ساعة الماضية.

وأعلن الجيش اليمني توثيق 40 انتهاكاً حوثياً للهدنة خلال 12 ساعة (من الساعات الأولى وحتى منتصف نهار الأحد)، وقال في بيان صحافي إن الخروقات تنوعت بين الهجمات لمحاولة التقدّم وإطلاق الصواريخ على المنازل والأحياء والمعسكرات، واستحداث الخنادق والتحصينات وحشد التعزيزات.

واتهم الجيش الوطني الحوثيين بشن خمسة هجومات استخدموا فيها مختلف أنواع الأسلحة على مواقعه في مختلف الجبهات، منها 3 هجومات في جبهات صرواح والمشجح والمخدرة غربي مارب، وهجوم آخر على مواقع في الصياحي غرب مدينة تعز، وهجوم خامس بمختلف أنواع الأسلحة مع قصف مدفعي وحشد تعزيزات على مواقع الجيش في جبهة نجد العتق بمديرية نهم شرقي صنعاء.

وقال مصدر إعلامي في الجيش الوطني لـ"العربي الجديد" إن الهجمات الحوثية لم تتوقف على مديرية صرواح منذ مساء السبت وحتى مساء اليوم الأحد، وإن قيادة وزارة الدفاع كانت صريحة في بيانها الأول المرحب بوقف إطلاق النار، بأنها لن تقف مكتوفة الأيدي أمام الاعتداءات الحوثية وستردّ على مصدر النيران.

وأشار المصدر إلى أن الحوثيين يريدون تحييد الطيران فقط من أجل الانقضاض على مأرب بشكل كامل، لكنه تم القضاء على أكثر من مجموعة حاولت التسلل إلى جبال صرواح خلال الساعات الماضية.

متحدث الحوثيين العسكري، يحيى سريع، أعلن من جانبه، مساء اليوم الأحد، التصدي لـ"زحف" وصفه بالواسع على منطقة رشاحة قبالة منطقة نجران جنوبي السعودية، وقال إنه استمرّ من صباح وحتى ظهر الأحد، دون تحقيق أي تقدم.

وأشار المسؤول الحوثي، في بيان على "تويتر"، إلى أنه تم تكبيد المهاجمين خسائر فادحة في الأرواح والعتاد، وسقوط عدد من القتلى والجرحى في صفوفه، بينهم سعوديون.

واتهم المسؤول العسكري الحوثي، التحالف السعودي الإماراتي، بشنّ 12 غارة جوية خلال الساعات الست الماضية، اليوم الأحد، وقال إنها توزّعت على مناطق متفرقة منها 5 غارات على "خب والشعف" بمحافظة الجوف، و7 على مديرية صرواح بمحافظة مأرب.

ولم يتسن لـ"العربي الجديد" التحقّق من تصريحات الطرفين، فالتحالف السعودي والقوات الحكومية لم تتحدث عن غارات جوية خلال الساعات الماضية، كما أن الحوثيين لم يعلنوا رسمياً إطلاق صواريخ باليستية أو قصيرة المدى من طراز "كاتيوشا" على مأرب.