الجيش المصري يعلن مقتل 7 عسكريين بهجوم شمال سيناء

09 فبراير 2020
الصورة
المسلحون هاجموا الكمين من اتجاهات عدة (خالد دسوقي/فرانس برس)
أعلنت القوات المسلحة المصرية مقتل سبعة من عناصرها في هجوم مسلح على أحد الارتكازات الأمنية بمحافظة شمال سيناء، مساء يوم الأحد، مشيرة إلى تصدي عناصر التأمين في الارتكاز لمجموعة مسلحة من العناصر "الإرهابية" من خلال الاشتباك معها، وهو ما أسفر عن مقتل عشرة أفراد من المهاجمين.
وقالت مصادر طبية، إن ضحايا العملية الإرهابية هم النقيب أحمد خالد صلاح، والملازم أول احتياط أحمد رضا أبو الفتوح، والجنود أحمد جمال عبده وأشرف رفعت نعيم ومحمد ممدوح عبد الحميد وجمعة رضا جمعة وربيع فتحي عبد العظيم.

وقال الجيش المصري، في بيان، إن قوة الارتكاز الأمني تمكنت من تدمير عربة دفع رباعي تستخدمها العناصر المسلحة، مستطرداً أن "ضابطين اثنين قتلا نتيجة تبادل إطلاق النيران، بالإضافة إلى خمسة عسكريين آخرين من درجات أخرى".

وأضاف أنه "جار أعمال التمشيط وملاحقة العناصر الإرهابية للقضاء عليهم بمنطقة الحدث"، مشدداً على استمرار جهود القوات المسلحة والشرطة في القضاء على الإرهاب، واقتلاع جذوره".

وكانت مصادر قبلية وشهود عيان قد قالت لـ"العربي الجديد"، إن تنظيم "ولاية سيناء" الموالي لتنظيم "داعش" الإرهابي هاجم كمين "زلزال" التابع للجيش المصري في منطقة "الجورة" جنوب مدينة الشيخ زويد، شمالي سيناء، ما أدى إلى مقتل وإصابة جميع أفراد الكمين.

وأضافت المصادر أن المسلحين هاجموا الكمين من اتجاهات عدة، فيما أطلقوا النار وقذائف صاروخية صوب الكمين، لافتة إلى أن قوات الجيش هرعت إلى المكان، مدعومة بطيران حربي لوقف هجوم المسلحين المنتمين إلى تنظيم "ولاية سيناء".