الجزائر تستخدم كلوروكين لعلاج 61 مصاباً بفيروس كورونا

03 ابريل 2020
الصورة
تعقيم للحد من تفشي كورونا (بلال بنسالم/ Getty)
أعلنت السلطات الصحية في الجزائر أن 61 مصاباً بفيروس كورونا الجديد يخضعون للعلاج بدواء كلوروكين في مستشفيات حكومية وتحت رقابة طبية. وكشفت أول التقارير الطبية أنّ النتائج الأولية إيجابية.

وبعد موافقة اللجنة العلمية لرصد ومتابعة تفشي فيروس كورونا الجديد في الجزائر على استخدام برتوكول علاجي يعتمد أساساً على دواء كلوروكين (الخاص بالملاريا)، بدأت مستشفيات جزائرية قبل ثلاثة أيام استخدام هذا العلاج. وكشف رئيس اللجنة جمال فورار أن 61 مصاباً بفيروس كورونا، يخضعون للعلاج بكلوروكين هيدروكسي. 

وأعلن وزير الصحة الجزائري عبد الرحمان بن بوزيد، على هامش لقاء علمي عن بعد مع خبراء صينيين، أنّ النتائج الأولية للحالات التي خضعت للعلاج بكلوروكين كانت مرضية. وقال إنه "طبقاً لمعطيات صحية ودراسات قام بها الخبراء لاستعمال بروتوكول العلاج الذي يرتكز على دواء كلوروكين مع مضادات حيوية أخرى، فإن مؤشرات هذا العلاج الأولية كانت مرضية".

أضاف بن بوزيد أن عدداً كبيراً من المرضى الذين خضعوا للعلاج في المستشفيات باستخدام هذا الدواء كانت حالتهم مرضية جداً، لافتاً إلى عدم تسجيل أي أعراض جانبية حتى الآن لاستخدام الكلوروكين الذي يتم تحت رقابة طبية. لكنه أكد أنه يتوجب الانتظار نحو أسبوع لوضع دراسة أكثر علمية ودقة وفق معلومات طبية حول الموضوع. ويتوجب الانتظار عشرة أيام على الأقل بعد تجربته للتأكد من نجاعته.

وفي السياق نفسه، ذكر خبير سابق في منظمة الصحة العالمية، أنّ "هذا الدواء غير المكلف والذي يعتمد عليه الجميع حتى الآن، هو العلاج الوحيد المتاح في العالم، وهو دواء مجرب منذ 70 سنة. وبالتالي، الأطباء يعرفون كل تفاصيل والأعراض الجانبية التي يتسبب فيها بحسب كل حالة مرضية، إذ كان هذا الدواء يستخدم لعلاج الملاريا".

وترفض السلطات الصحية وضع هذا الدواء للتسويق التجاري في الصيدليات، ويوزع للمستشفيات، ويستخدم تحت رقابة طبية.

دلالات

تعليق: