الجزائر: تدابير إضافية للوقاية من فيروس كورونا الجديد

28 فبراير 2020
الصورة
تحارب الحكومة الاستغلال في سوق الكمامات (العربي الجديد)
شددت الحكومة الجزائرية التدابير الاحترازية وإجراءات الوقاية من فيروس كورونا الجديد، مع السعي لتوفير احتياجات السكان من الكمامات الواقية، فيما أعلنت الخطوط الجوية الجزائرية عن وقف رحلاتها باتجاه الأراضي المقدسة في السعودية، حتى إشعار آخر.

في هذا الإطار، أصدر رئيس الحكومة عبد العزيز جراد، تعليمات جديدة، اليوم الجمعة، إلى جميع الهيئات الحكومية والوزارات المعنية بالوقاية من انتشار فيروس كورونا، وحثها على اتخاذ جميع التدابير لتفادي تفشي الوباء، بعد تسجيل أول حالة إصابة جنوبي البلاد.

وأفاد بيان لرئاسة الحكومة بأنّ جراد "أوعز إلى كلّ الجهات المعنية لاتخاذ التدابير المعمول بها كافة، طبقاً لتوصيات منظمة الصحة العالمية، بهدف ضمان الحماية الصحية لجميع المواطنين وتفادي تفشي فيروس كورنا وانتشاره"، خصوصاً ما يتعلق بـ"تعزيز المراقبة الصحية على الحدود وعلى مستوى نقاط الدخول البحرية والجوية، وتعيين مصالح ومستشفيات مرجعية للتكفل بكلّ الحالات المشبوهة، والتكفل الطبي بكلّ الحالات الآتية من البلدان التي انتشر فيها الفيروس".

وقررت الحكومة تشكيل غرفة يقظة واستماع (طوارئ) ووضع رقم أخضر موجه ومجاني للمواطنين وتشكيل فريق استماع على مستوى وزارة الصحة، يضم أطباء ومختصين في الأمراض المعدية للإجابة على استفسارات المواطنين، والإبلاغ عن أيّ تطورات تخص الفيروس.

وكانت السلطات الجزائرية قد أعلنت، مساء الأربعاء، عن تسجيل حالة إصابة واحدة بفيروس كورونا الجديد تخص مواطناً إيطالياً، فيما اشتبه في أربع حالات أخرى وضعت في العزل الصحي، من بينها حالة مواطن إيطالي آخر، تبين لاحقاً أنّه ليس مصاباً.

وشدد رئيس الحكومة على "توفير كلّ المستلزمات والمواد الصيدلانية الضرورية للتكفل بجميع الحالات المشبوهة، والرفع الاحتياطي من مستوى مخزون المواد الصيدلانية، لا سيما مستلزمات الوقاية والحماية مثل الكمامات الواقية".

وتنبهت الحكومة إلى وجود حالات مضاربة في الاتجار بالكمامات، إذ ارتفعت أسعارها بشكل لافت من أقل من 0.20 دولار أميركي إلى حدود 1.5 دولار أميركي، مع ندرتها في الصيدليات. ودعا رئيس الحكومة إلى "وضع نظام مراقبة لمكافحة جميع أشكال المضاربة بخصوص هذه المواد، بالتنسيق مع مصالح الجمارك والتجارة والصحة".



وفي السياق نفسه، أعلنت شركة الخطوط الجوية الجزائرية، منذ أمس الخميس، عن إلغاء رحلاتها نحو الأراضي المقدسة في المملكة العربية السعودية؛ بسبب الفيروس، عقب توصية أصدرتها السلطات السعودية بتعليق مؤقت لمناسك العمرة كإجراء وقائي لمنع وصول الفيروس.

وكانت الشركة الجزائرية قد أعلنت أيضاً، في وقت سابق، تعليق جميع رحلاتها باتجاه الصين، للغرض نفسه.