الجزائر تخطط لطرح سندات دون فائدة لتمويل الخزينة

28 فبراير 2017
الصورة
انخفاض أسعار النفط قلصت الإيرادات المالية في الجزائر(فرانس برس)
+ الخط -
تعتزم الجزائر جمع التمويل عبر طرح سند محلي بدون فائدة، حيث تأمل الحكومة في أن يجذب مشاركة أكبر من الشعب، لتعويض الهبوط الكبير في إيرادات الطاقة.

وخفضت الجزائر عضو منطقة أوبك الإنفاق العام بالفعل وطبقت ضرائب جديدة وقلصت دعم الوقود للتكيف مع انخفاض إيراداتها من النفط والغاز بواقع النصف بسبب تراجع أسعار الطاقة العالمية.

وقال وزير المالية حاجي بابا عمي لوكالة الأنباء الجزائرية، أمس الإثنين، إن السند الجديد لن يحمل فائدة مما سيساعد في جذب عدد أكبر من المشترين الجزائريين بعد أن نال إصدار سابق لسند يحمل فائدة انتقادات لأسباب دينية.

ونقلت الوكالة الرسمية عن بابا عمي قوله "نحن بصدد دراسة إطلاق قرض سندي جديد خلال هذا العام، ولكن بدون فوائد، وسيتم إعلانه في حال مصادقة الحكومة عليه".

وقالت الوكالة إن الوزير أجاب عن سؤال حول البنوك التي تعتزم إطلاق قروض بنكية دون فوائد - أي مطابقة للشريعة - قائلا "بدل عبارة قرض إسلامي أستعمل عبارة قرض تساهمي". وامتنع الوزير عن الإفصاح عن هيكل السند أو كيف يختلف عن الصكوك أو السندات الإسلامية التي لا تحمل فائدة.

وأطلقت الحكومة أول سند محلي في إبريل/نيسان الماضي، لكنها نالت انتقادات قاسية من جانب أئمة وأكاديميين وحتى من وزير الشؤون الدينية الذي قال إنه لم تجر استشارته بشأن إصدار السند.

وبينما يسن المغرب وتونس تشريعات للتمويل الإسلامي والمصارف الإسلامية والصكوك فإن الجزائر تفتقر إلى الإطار التشريعي لعمليات مماثلة.

وقالت وكالة الأنباء الجزائرية نقلا عن وزير المالية إن السند الجديد سيجري طرحه في نهاية أبريل/ نيسان. وجمعت الجزائر 5.86 مليارات دولار من بيع سنداتها في العام الماضي.

المساهمون