الجريمة السيبرانية تتصاعد خلال وباء كورونا

23 مايو 2020
الصورة
هجوم من هذا النوع كل 39 ثانية (ياب أريينز/نورفوتو)
+ الخط -
حذرت مسؤولة نزع السلاح التابعة للأمم المتحدة إيزومي ناكاميتسو، يوم الجمعة، من أن الجريمة السيبرانية آخذة في الارتفاع، مع زيادة نسبتها 600 في المائة في رسائل البريد الإلكتروني الخبيثة، خلال جائحة "كوفيد ــ 19".

وقالت إيزومي ناكاميتسو، في اجتماع غير رسمي لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، إن أزمة فيروس كورونا الجديد تدفع العالم نحو زيادة الابتكار التكنولوجي والتعاون عبر الإنترنت. لكنها أضافت: "هناك أيضاً تقارير مقلقة عن هجمات إلكترونية على منظمات الرعاية الصحية ومرافق الأبحاث الطبية حول العالم".

وأشارت إلى أن تزايد الاعتماد الرقمي زاد من التعرض للهجمات السيبرانية، وقدرت حدوث هجوم من هذا النوع كل 39 ثانية. ووفقاً للاتحاد الدولي للاتصالات، فإن ما يقرب من 90 دولة لا تزال في المراحل الأولى من التزام الأمن السيبراني.

واعتبرت ناكاميتسو التهديد من إساءة استخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات "أمراً ملحاً". لكنها قالت إن هناك أيضاً أنباءً طيبة، مشيرة إلى بعض التقدم العالمي في الأمم المتحدة لمعالجة التهديدات من قبل مجموعة من الخبراء الحكوميين الذين طوروا 11 معياراً طوعياً غير ملزم لسلوك الدولة المسؤول في استخدام هذه التكنولوجيا.

وقال رئيس وزراء إستونيا جوري راتاس، الذي تتولى بلاده رئاسة مجلس الأمن، ونظمت اجتماعاً يوم الجمعة، إن الحاجة إلى "مساحة إلكترونية آمنة وفعالة" أصبحت أكثر إلحاحاً من أي وقت مضى. وأدان الهجمات السيبرانية التي تستهدف المستشفيات ومرافق البحوث الطبية والبنية التحتية الأخرى، وخاصة خلال الوباء. وشدد راتاس على أن "تلك الهجمات غير مقبولة... سيكون من المهم تحميل المجرمين المسؤولية عن سلوكهم".

لم تحضر روسيا اجتماع المجلس غير الرسمي الذي بُثّ عبر الإنترنت، وكان محور رئاسة مجلس إستونيا. حضرت دول المجلس الأربع عشرة الأخرى، إلى جانب نحو 50 دولة أخرى تحدثت.

وقالت بعثة الأمم المتحدة الروسية، في بيان على موقعها على الإنترنت، إنها لم تحضر لأن إستونيا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة انتهكت "الممارسة المعمول بها" التي يحضرها جميع أعضاء المجلس في اجتماعات غير رسمية، "بغضّ النظر عمّا إذا كانوا يوافقون على موضوعها أو يرفضونه".

لم تحضر الدول الثلاث اجتماعاً غير رسمي برعاية روسيا بشأن شبه جزيرة القرم يوم الخميس. يعارض الثلاثة استيلاء روسيا وضمها إلى شبه جزيرة القرم من أوكرانيا. في مارس/ آذار، اتهمت الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وإستونيا المخابرات العسكرية الروسية بشنّ هجمات إلكترونية على مواقع حكومية ووسائل إعلام في جورجيا، واصفة الهجمات بأنها جزء من "نمط مستمر من العمليات المتهورة... السيبرانية ضد عدد من الدول" التي "من الواضح تناقض محاولات روسيا للادعاء أنها فاعل مسؤول في الفضاء السيبراني".

كانت إستونيا هدفاً لهجوم إلكتروني ضخم لمدة ثلاثة أسابيع، خلال نزاع مع روسيا عام 2007، بشأن إزالة إستونيا للنصب التذكاري للجندي البرونزي من وسط العاصمة تالين. أدى الهجوم إلى تعطيل مواقع وزارات حكومية وأحزاب سياسية وصحف ومصارف وشركات.

منذ ذلك الحين، بنت إستونيا دفاعاتها السيبرانية، وأصبحت واحداً من أكثر المجتمعات المتطورة في أوروبا، ورائدة في تطوير "الحكومة الإلكترونية". ولكونها تعتمد كثيراً على أجهزة الكمبيوتر، فهي أيضاً عرضة بشكل كبير للهجوم الإلكتروني.

تبنت روسيا قضية الجرائم الإلكترونية في الأمم المتحدة، وحصلت على موافقة الجمعية العامة في ديسمبر/ كانون الأول على قرار سيبدأ عملية صياغة معاهدة دولية جديدة لمكافحة الجرائم الإلكترونية، بسبب الاعتراضات من الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة وغيرها. وقالوا إنه سيقوّض التعاون الدولي لمكافحة الجرائم الإلكترونية.

قالت نائبة المندوب الأميركي في الوكالة، شيريث نورمان شاليه، في اجتماع يوم الجمعة: "لقد شهدنا نشاطاً إلكترونياً ضاراً، يبدو أنه مصمَّم لتقويض جهود الولايات المتحدة وشركائنا الدوليين لحماية ومساعدة وإعلام الجمهور خلال هذا الوباء العالمي". وحذرت من أن الإجراءات التي تعوق أنظمة المستشفيات والرعاية الصحية التي تؤدي الخدمات الحيوية "يمكن أن تؤدي إلى نتائج مميتة".

نشرت بعثة الأمم المتحدة الروسية الخطاب الذي كانت ستلقيه في اجتماع المجلس، وجاء فيه: "يجد العالم نفسه فعلياً الآن أمام خيار بين السلام السيبراني العالمي أو الحرب السيبرانية". وقالت روسيا إن جائحة "كوفيد ــ 19" أدخلت تغييرات جذرية إلى حياة الناس، وأظهرت أن اعتماد العالم على تكنولوجيا المعلومات والاتصالات "أصبح الآن غير مسبوق". اتهمت موسكو الأقلية "النخبة" التي لم تحدد أعضاءها بالسعي بنشاط إلى "عسكرة الفضاء الإلكتروني من خلال دفع مفهوم" الضربات العسكرية الوقائية العسكرية"، بما في ذلك ضد البنية التحتية الحيوية.

(أسوشييتد برس)

المساهمون