الثلوج تودي بحياة أكثر من 100 شخص في أفغانستان

05 فبراير 2017
الصورة
الثلوج في كابول (وكيل كوشار/فرانس برس)
+ الخط -

بلغت حصيلة ثلاثة أيام من تساقط الثلوج بكثافة في أفغانستان أكثر من مائة شخص، في حين تسود مخاوف من ارتفاع هذه الحصيلة مع بدء رجال الإنقاذ فتح الطرق للوصول إلى المناطق النائية.

وفي وقت سابق، قال المتحدث باسم وزارة الكوارث الطبيعية، محمد عمر محمدي، اليوم الأحد، إن الانهيارات الثلجية أدت إلى هدم عشرات المنازل وإغلاق طرق في ولايات وسط البلاد وشمال شرقها.

وأوضح أن "54 شخصا قُتلوا حتى الآن، وأصيب 52 بجروح نتيجة انهيارات ثلجية والصقيع في 22 ولاية"، مضيفاً أن الانهيارات ألحقت الضرر بنحو 168 منزلا وتسببت في نفوق 340 رأس ماشية.

وتتخوف السلطات من ارتفاع الحصيلة، لأن فرق الإنقاذ بدأت فتح الطرقات تمهيدا للوصول إلى المناطق الأكثر تضررا.

وفي ولاية بدخشان، قُتل 18 شخصا على الأقل، بينهم ثلاث نساء وطفلان، حين وصلت انهيارات ثلجية إلى منازلهم ليلا، بحسب المتحدث المحلي، ناويد فروتان. وأضاف: "لا يزال عشرات الأشخاص عالقين، ونحاول إنقاذهم".

وقُتل خمسة أشخاص في انهيارات ثلجية في إقليم بلخاب بولاية ساري بول في شمال أفغانستان، في حين علق 70 شخصا على الأقل تحت الثلوج ويجري إنقاذهم، وفق المتحدث باسم الولاية، ذبيح الله أماني. وأضاف أن "الطرق إلى بلخاب لا تزال مغلقة ونحاول فتحها".

وأدى الصقيع إلى مقتل شخصين ونفوق مائة رأس ماشية في ولاية بادغيس غرب البلاد. وفي ولاية بروان، شمال كابول، قال المتحدث باسم الحاكم، وحيد صديقي، إن 16 شخصا قتلوا.




وأعلنت الحكومة، اليوم، عطلة لإغلاق المدارس وثني السكان عن التنقل غير الضروري. وفاق تساقط الثلج العادة في ولاية قندهار بجنوب البلاد.

وشهدت العاصمة كابول تساقط الثلوج، طوال ليل السبت الأحد، وطبقة ثلج بلغ سمكها بين 30 و40 سنتمرا، الأمر الذي لم يسجل منذ خمس سنوات على الأقل. ولم يتسبب ذلك في سقوط ضحايا.

وشهدت باكستان المجاورة طقسا سيئا، وقُتل 13 شخصا في شمال غربي البلاد، بسبب انهيارات ثلجية أو تساقط الأمطار بغزارة.

وطاول انهيار ثلجي ثمانية منازل، فجر اليوم، في بلدة شرشال في إقليم شيترال، أدى إلى مقتل تسعة أشخاص، بينهم أربع نساء وأربعة أطفال. وسبق أن شهدت المنطقة تساقط ثلوج بكثافة، إذ بلغت سماكته أكثر من متر في بعض المناطق.

كما ضرب انهيار ثلجي آخر موقعا عسكريا باكستانيا عند الحدود مع أفغانستان قرب شيترال، أدى إلى مقتل جندي وإصابة ستة آخرين بجروح. وحدث خلل في إمدادات الكهرباء بسبب الأضرار التي لحقت بخطوط الكهرباء.

وفي إقليم خيبر القبلي الواقع على حدود أفغانستان في شمال غربي البلاد، قُتلت ثلاث رضيعات وأصيبت امرأتان، حينما انهار سقف منزلهن بسبب غزارة المطر.

ورغم المساعدات التي تلقتها أفغانستان وبلغت مليارات الدولارات منذ الإطاحة بحكومة طالبان عام 2001، لا تزال من أفقر الدول في العالم.

والشهر الماضي، أدى تساقط الثلوج بكثافة وتدني درجات الحرارة إلى مقتل 27 طفلا، جميعهم دون الخامسة، في إقليم جوزجان في شمال أفغانستان.


(فرانس برس)


المساهمون