التونسية غالية تغني في رام الله وإلغاء حفل لطفي بوشناق

17 ابريل 2019
الصورة
غالية بنعلي غنت من ألبومها الأخير "موصول" (فيسبوك)
+ الخط -

أخذت الفنانة التونسية غالية بنعلي جمهور مهرجان "رحلة الروح" الذي تنظمه مؤسسة الكمنجاتي الموسيقية في رام الله، للسنة الرابعة على التوالي في رحلة فنية، غنت فيها مجموعة من أغاني الراب، والطرب، والصوفية.

وأطلت غالية على الجمهور الذي امتلأ به مسرح قصر رام الله الثقافي المؤلف من 850 مقعداً، وهي ترتدي الكوفية الفلسطينية، مقدمة وصلات غنائية من ألبومها الأخير "موصول" برفقة فرقتها الموسيقية "ماك".

وجاء في نشرة للمهرجان "بدأت الفنانة التونسية البلجيكية غالية بنعلي مسيرتها الفنية في عام 1992 مغنية، وكاتبة، ومؤلفة، وراقصة، وفنانة تشكيلية، ورسامة، ومصممة، وممثلة".

وتضيف النشرة "تعمل موسيقاها على مزج أنواع مختلفة من الموسيقى، وربط ثقافات مختلفة، وإحياء القديمة منها وتأصيل الجديدة، وقد عُرفت موسيقاها، لاستنادها إلى أنواع متعددة من الموسيقى ولإظهارها الموسيقى العربية المعاصرة".

بعض كلمات الأغاني كتبها شعراء عرب شباب وأخرى كتبتها بمفردها".

وروت غالية للجمهور قصة كلمات أغنية أهداها لها محمد زين اللاجئ السوري في تركيا، وقالت إنها خلال عام ونصف العام لم تتمكن من تلحينها أو توزيعها موسيقياً.

وقالت إنه بعد ما شاهدت شريط فيديو للطفل الفلسطيني أحمد مناصرة الذي ظهر فيه وهو مصاب بعد اتهامه بتنفيذ عملية طعن في القدس وهو الآن معتقل في السجن الإسرائيلي تمكنت من تلحين الأغنية في يوم واحد. وأهدت غالية الأغنية للأسرى الفلسطينيين.

وفي آخر وصلة غنائية لفت غالية نفسها بالعلم التونسي الذي كان يرفعه أحد الحضور وقدمت أغنية "لاومني اللي غاروا مني قالولي وشعجبك فيها".

وقالت بعد العرض "الغناء في فلسطين تجربة مختلفة وأنا غنيت في القدس وأريحا ورام الله"، مضيفة "عندي استعداد دائما للمجيء إلى فلسطين. بالنسبة لي الحضور إلى هنا طريقة مقاومة مختلفة".

وأوضحت غالية أن أغاني ألبوم "موصول" الذي أنتجته في عام 2012 تُغنى لأول مرة في بلد عربي.

وقالت إنها طلبت من موسيقيين فلسطينيين مشاركتها الأمسية إلى جانب فرقتها لتقديم أغان أخرى من أجل تنويع الأمسية.

وحول مشاريعها الغنائية المستقبلية قالت غالية "يسمونني الغجرية بنت الريح، ولذا لدي مشاريع كثيرة ولا أخطط كثيراً".

وتزامن مهرجان "رحلة الروح" هذا العام مع احتفال الفلسطينيين بالقدس عاصمة الثقافة الإسلامية. فكان حفل الافتتاح في عرض خاص لهذه المناسبة شارك فيه فنانون من مختلف دول العالم في مدينة أريحا.

وأعلن منظمو المهرجان عن إلغاء حفل للفنان التونسي لطفي بوشناق اليوم الأربعاء كان من المقرر إقامته في رام الله، بعد رفض إسرائيل التي تسيطر على المعابر المؤدية للضفة الغربية منح تصاريح لعدد من أعضاء فرقته الموسيقية.

وقال بيان صادر عن إدارة المهرجان "على الرغم من ذلك فقد قرر بعض الفنانين والموسيقيين المشاركين في مهرجان الكمنجاتي، إيفاء التزامنا أمام جمهورنا، واستبدال العرض بحفلة موسيقية كبيرة تجمع أكبر الفرق الموسيقية المشاركة في المهرجان في عرض واحد وعلى مسرح واحد بنفس المكان في قصر رام الله الثقافي".



وأضاف البيان "سيقدم فنانون وموسيقيون من أوروبا، والهند، وإيران وكندا، وفلسطينيون عرضاً موسيقياً بعنوان: من الأرض المقدسة إلى أقصى الشرق".

ومن المقرر أن تستمر أمسيات المهرجان إلى السابع والعشرين من الشهر الجاري وتشمل إقامة أمسيات في غزة لفرق صوفية من غزة.

(رويترز)

دلالات

المساهمون