التربية الفلسطينية تندد باقتحام قوات الاحتلال جامعتي خضوري والقدس

19 نوفمبر 2016
الصورة
جنود إسرائيليون داخل حرم جامعة خضوري (فيسبوك)
+ الخط -
دعت وزارة التربية والتعليم العالي الفلسطينية، اليوم السبت، المؤسسات والمنظمات الدولية والحقوقية والإعلامية إلى تحمل مسؤولياتها إزاء انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي الممنهجة، والمتكررة بحق المؤسسات التعليمية. كما طالبتها بالعمل على فضح هذه الانتهاكات، وتحقيق ضمان حصول الطلبة على تعليمهم في بيئة آمنة، بعد أن باتت انتهاكات الاحتلال تهدد مستقبل الآلاف من الطلبة، والمسيرة التعليمية برمتها.

ودانت وزارة التربية في بيانها، اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي حرم جامعة فلسطين التقنية "خضوري" في طولكرم، وجامعة القدس في بلدة أبو ديس شرقي القدس، حيث اقتحم جنود الاحتلال جامعة "خضوري" وخلعوا أبواب مركز الحاسوب في الجامعة، وسرقوا محتوياته ومواد إلكترونية وأرشيف كاميرات الجامعة، في عملية سطو استمرت أكثر من ساعة.

كما اقتحمت قوات الاحتلال، فجر اليوم، جامعة القدس في بلدة أبو ديس، وخربت محتويات معرض الكتاب الدوري الذي تنظمه الأطر الطلابية لخدمة الطلبة المحتاجين، واستمر الاقتحام مدة ثلاث ساعات، دخلت خلالها قوات الاحتلال العديد من المباني بما فيها مبنى الرئاسة، وعدد من المراكز التعليمية وعبثت بمحتوياتها.

وأوضحت وزارة التربية أن "مسلسل الاقتحامات المتكررة لجامعة خضوري المتواصلة منذ عام 2000، والتي بلغت أكثر من 85 مرة، وتصاعدها في العامين الماضيين، وتهديد طلبتها وتعريض حياة الآلاف منهم للخطر والإصابة المباشرة بالرصاص الحي والغاز المسيل للدموع، والاعتقال والمطاردة، والاعتداء على مباني الجامعة وكلياتها، والاستيلاء على ممتلكات الطلبة، وغيرها من الانتهاكات والمتمثلة بوجود معسكر التدريب والرماية الاحتلالي المقام على أرض الجامعة، مناف لجميع الأعراف والقوانين الإنسانية والدولية التي تكفل حرمة الجامعات، والحق في التعليم الآمن".

وأشارت الوزارة إلى أن الانتهاكات المتواصلة بحق جامعة القدس واقتحامها المتكرر، وإصابة واعتقال العديد من طلبتها، تهدد مستقبل الجامعة وحق طلبتها في الحصول على تعليمهم في بيئة آمنة كفلتها كافة الأعراف والقوانين الدولية.


قاعة النشاط الطلابي في جامعة القدس- فيسبوك 


بدورها، استنكرت جامعة القدس اقتحام الاحتلال حرمها، وطالبت بتوفير الحماية لطلبتها، مشيرة إلى أن هذا الاعتداء يعرقل سير مسيرتهم التعليمية في أروقة الجامعة وكلياتها ومراكزها المختلفة.

وقال القائم بأعمال رئيس الجامعة، حسن دويك، إن الاحتلال يواصل اعتداءاته على حرم الجامعة، ضارباً بعرض الحائط كافة القوانين والمعاهدات والأعراف الدولية، التي تدافع عن المؤسسات التعليمية وتصون حرمتها.

وأكد أن المعرض الطلابي العلمي كان يحتوي فقط على الكتب الثقافية والأدبية والفنية، وزوايا تعنى بالتراث الفلسطيني، وهو معرض ينظمه الطلبة سنوياً.

وناشد المؤسسات الدولية العربية والإسلامية التدخل لوقف اعتداءات الاحتلال المتكررة على الجامعة وطلبتها وممتلكاتها دون أي مبرر، في حين أكدت الجامعة أنها ستمارس حقها القانوني بملاحقة وفضح ممارسات الاحتلال، وتهديد مسيرتها الأكاديمية.



المساهمون