التحالف السعودي يجدد غاراته على صنعاء ومقتل قائد للحوثيين

التحالف السعودي يجدد غاراته على صنعاء ومقتل قائد للحوثيين

16 يونيو 2020
الصورة
الحوثيون ينددون بالغارات السعودية (محمد حويس/ فرانس برس)
+ الخط -

استأنف التحالف السعودي الإماراتي، مساء اليوم الثلاثاء، غاراته على العاصمة اليمنية صنعاء الخاضعة لسيطرة جماعة "أنصار الله" (الحوثيين)، بعد سلسلة غارات صباحية مكثفة، فيما أعلن الجيش الوطني، الموالي للحكومة المعترف بها دوليا، مقتل "قيادي حوثي" وأسر 22 عنصرا آخرين بمعارك ضارية، شرقي العاصمة.
وقال شهود عيان لـ"العربي الجديد" إن طيران التحالف السعودي الإماراتي شن 3 غارات استهدفت مواقع عسكرية في محيط مطار صنعاء الدولي وقاعدة الديلمي العسكرية، سُمع خلالها دوي انفجارات عنيفة.
ولم يُعرف على الفور طبيعة الأهداف العسكرية التي طاولها القصف، واكتفت قناة "المسيرة"، الناطقة بلسان "الحوثيين"، بالقول إنها في محيط المطار، من دون ذكر المزيد من التفاصيل، وما إن كان القصف قد أسفر عن خسائر عسكرية أو مدنية.
ووفقا للقناة، فقد شن الطيران، أيضا، غارة على منطقة بيت عذران في مديرية بني مطر، بريف العاصمة صنعاء.


وفي وقت سابق من صباح الثلاثاء، شن التحالف السعودي الإماراتي 6 غارات على صنعاء، طاولت كلية الطيران والكلية الحربية ومواقع عسكرية في منطقة النهدين، جنوبي العاصمة.
وصعّد "الحوثيون" والتحالف السعودي العمليات العسكرية خلال اليومين الماضيين، وتأتي الغارات على صنعاء بعد ساعات من اعتراض الدفاعات السعودية لعدد من الطائرات المسيرة التي أطلقها "الحوثيون"، فضلا عن صاروخ باليستي.
وقال المتحدث العسكري باسم "الحوثيين"، يحيى سريع، إنهم نفذوا عملية واسعة استهدفت مرابض الطائرات ومخازن التسليح وأهدافا عسكرية في خميس مشيط، جنوب غربي السعودية، بخمس طائرات مسيرّة، وفيما زعم أن الإصابات كانت دقيقة، أعلن التحالف السعودي اعتراضها.


وفي سياق متصل، أعلن الجيش الوطني اليمني، مساء الثلاثاء، مقتل القيادي بجماعة "الحوثيين" مرّان المرّاني وعدد من مرافقيه، في معارك متصاعدة بجبهة نهم شرقي صنعاء.
وأشار الجيش، في بيان صحافي، إلى أن المراني كان قائدا لما يسمى بـ"ميمنة جبهة نهم"، وأن المعارك أسفرت أيضا عن أسر 22 عنصرا من "الحوثيين".
وتحدث الجيش عن استعادة مواقع من قبضة "الحوثيين" في فرضة نهم بالتزامن مع قصف الطيران لتعزيزات حوثية في منطقة نجد العتق.